المحتوى الرئيسى

د. حسين العطفى : مصر تعانى من الإستخدام الجائر والعشوائى للمياه الجوفية

06/23 18:07

مصر عند موقفها من الإتفاقية الإطارية حتى الآن

لجنة ثلاثية مصرية سودانية إثيوبية لبحث موقف السدود قريبا

لدينا خطة قومية تستطيع تأمين مواردنا المائية حتى 2017

  استهل دكتور حسين العطفى- وزير الموارد المائية والرى -حديثه فى المؤتمر الثامن عشر بالإشادة بثورة 25 يناير بدور الشباب المصرى فى النهوض بالاقتصاد المصرى للانتقال بمصر لبر الامان ، وأشار إلى أن الإقتصاد المصرى حاليا يشهد تراجعا ويحتاج لدعم كل المصريين ، وأكد أن مصر الآن فى موقف أفضل بعد الثورة فى شأن قضية مياه حوض النيل .

  وأضاف أن رئيس الوزراء الإثيوبى قد صرح أنه سيتم تأجيل أعمال بناء السدود حتى إنتخاب رئيس مصر جديد ، وسيتم خلال الفترة القادمة عقد لجنة ثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا لبحث الموقف ، موضحا أن مصر عند موقفها من عدم توقيع الإتفاقية الإطارية حتى الآن .

  وأشار إلى أن قضية المياه لها تحديات كثيرة قومية وسياسية ،متحدثا عن عجز فى المياه وزيادة فى أعداد الدول التى تعانى من عجز فى المياه ، بخلاف قضايا التلوث والتغيرات المناخية وتأثيرتها، وقضايا التمويل للرى والصرف وإرتفاع تكلفة أعمال الصيانة .

  وأكد أن ما يحدث بين دول حوض النيل المنبع والمصب أمر طبيعى ، حيث يوجد 260 نهر دولى يشارك فىه أكثر من دولتين معظمهم لا يربطهم إتفاقيات ملزمة بسبب عدم الإستقرار السياسى وما ينتج عنها من تحديات توفير الطعام للفقراء ، موضحا ان مصر تعانى من نقص فى الغذاء يقدر 6 مليارات دولار سنويا و25 مليار دولار سنويا على المستوى العربى. 

 وأكد حسين العطفى أن مخزون المياه الجوفية للواحات البحرية الداخلية والخارجية يهبط بمقدار من 4 إلى 6 متر ، وهذا يرجع للإستخدام الجائر والعشوائى للمياه الجوفية ، موضحا أن الخزان الجوفى هو عبارة عن بنك للمياه إذا تم إستخدامه بإفراط ينفذ، وأكد على أن الوزارة ستتوسع فى إستخدام المياه الجوفية فى الخطة الإستراتيجية لـ 2050 ، وأشار إلى أن مصر يوجد بها أكثر من 60 ألف بير غير مرخصين ، وبالتالى لاتوجد رقابة عليهم ، موضحا ان الفترة المقبلة سيتم طرح قانون المياه الجوفية الجديد والتى يضع ضوابط لإستخدام المخزون بترشيد .

  وأكد على أنه لابد عند حصول مستثمر على أرض فى الصحراء أن يحصل على ترخيص من وزارة الرى والموارد المائية بإنشاء بير ، مع موافقة الهيئة العامة لمشروعات التنمية والتعمير.

  وقال أن الوزارة ستعلن قريبا عن حملة إعلامية لترشيد المياه سواء كانت صناعية أو زراعية أو شرب ، لأن مستقبل مصر فى المياه ، هذا بالإضافة إلى أن الوزراة ستفتح باب التدريب الصيف للشباب للتدريب على مشروعات الوزارة بداية من شهر يوليو .

 

   وكشف أن مصر لديها خطة قومية حتى 2017 تستطيع من خلالها تأمين مواردها المائية ، وذلك من خلال 3 محاور وهم ترشيد ورفع كفاءة الموارد المائية والمحور الثانى إعادة تدوير و إستخدام المياه ، فنسبة إستخدامات الكفاءة للموارد المائية وصلت إلى 75 % وهى نسبة مرتفعة موضحا ان الفجوة المائية فى مصر تتراوح ما بين 18 : 20 مليار متر مكعب نستطيع ان نملأها من إعادة الإستخدام ، والمحور الثالث التعاون مع دول حوض النيل لزيادة حصتنا من المياه .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل