المحتوى الرئيسى

الديمقراطيون الجدد

06/23 01:07

بقلم‏:‏ د‏.‏ مصطفي النجار

يفوضون انفسهم للحديث باسم الشعب دون ان يفوضهم هذا الشعب‏,‏ يتحدثون باسم الجماهير ويتاجرون باحوال الفقراء والمهمشين ودماء الشهداء وهم لم ينزلوا يوما إلي هؤلاء الفقراء والبسطاء

لم يعانوا معهم صعوبة الحياة ولاشظف العيش ولازحام المواصلات ولا انتظار الأتوبيسات, لم يقفوا يوما في طوابير الحصول علي الخبز وأنبوبة البوتاجاز, لم يتعبوا مرة لكي يحصلوا علي روشتة دواء من التأمين الصحي ومستشفيات الدولة البائسة, في نوادي القاهرة الراقية ومنتدياتها يجلسون ويمرحون, يرشفون المشروبات المثلجة والجماهير التي يتحدثون عنها تقطر عرقا من حرارة الشمس وملحمة النضال اليومي المتكرر للبقاء علي قيد الحياة.

يتحدثون عن قدراتهم الفائقة علي حشد الجماهير التي تقف وراءهم, وفي كل مرة ننظر وراءهم فلا نري الا السراب, وجموعهم الهادرة لاتستطيع ان تملأ حارة ضيقة في منطقة عشوائية, يجيدون القفز عبر وسائل الاعلام التي تضخم من ذواتهم وتعطيهم احساسا كاذبا انهم طليعة الشعب ونخبه, رغم ان ملايين اللعنات تنصب علي رءوسهم في كل طلعة بهية يخرجون فيها للاستعلاء علي الشعب ومصادرة قراره وحقه.

يقومون كل يوم بازدراء الشعب والتقليل من شأنه, يقولون ان هذا الشعب غير ناضج ويسهل خداعه لانه بلا وعي, ولاعجب فهم وحدهم المتنورون والمثقفون والعالمون ببواطن الأمور ومسارب الحقيقة, الحق عندهم هو مايقولون, والصواب عندهم هو مايظنون, كل الويل لمن يخالفهم الرأي, فديمقراطيتهم المزعومة تعطيهم الحق في تخوين الجميع, إذا اختلفت معهم ولم تسايرهم وتصفق لاختياراتهم وتركب سفينتهم الغارقة حتما, فأنت خائن لدماء الشهداء وانت عميل لكل الانظمة الاقليمية والاممية, وأنت الشيطان المريد الذي لابد من القضاء عليه, حتي لايقول غير مايقولون.

الديمقراطية عندهم تعني أنهم هم فقط!!, فهي ديمقراطية انتقائية لاتسع الجميع, يمتلكون صكوك الوطنية ويعطونها لبعضهم ويحرمون منها الآخرين, ليس للشعب عندهم حق الاختيار, فهم دائما يختارون نيابة عن الشعب, ويقولون له سنسمح لهذه الفئة بأن تمارس العمل السياسي, اما هذه الفئة الأخري فسنقيم لها محاكم التفتيش وسنطلق كل مواردنا لتشويههم والانقاص من قدرهم, يعتقدون انهم بأموالهم يستطيعون شراء الجميع ولكنهم لايعلمون ان هناك اشياء لاتشتري.

لم يسمع لهم الشعب صوتا قبل الثورة يطالبون بالتغيير, كانوا يختبئون في غرف التنظير الفكري ويسخرون ممن يعملون علي الأرض ويقولون لهم: انتم حالمون ولاتفهمون شيئا, لم نر احدا منهم يجهر بالحق في وجه الظلم ولكن بعد تنحي المخلوع وسقوط القبضة الأمنية, كلهم صاروا ابطالا وكلهم مفجرون للثورة والسباق بينهم الآن فيمن سيشتم النظام البائد أكثر وفيمن سيزايد علي الجميع ويحتكر الوطنية, لايستحون ولايخجلون ويعتقدون ان هذا الشعب الطيب ينسي, ولكنه لاينسي ابدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل