المحتوى الرئيسى

اول انقسام في صفوف الحلف الاطلسي حول مواصلة الغارات في ليبيا

06/22 21:28

طرابلس (ا ف ب) - فتحت ايطاليا الطريق امام انقسام جدي داخل الحلف الاطلسي عندما طلبت الاربعاء وقفا لاطلاق نار في ليبيا وهو ما رفضته باريس والامين العام للحلف الاطلسي.

وبعد سلسلة من الاخطاء التي شوهت حملة "الحماية الموحدة"، اعتبر وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني ان "تعليق العمليات المسلحة امر اساسي للسماح بمساعدة فورية" في البلد الي يقع ضحية نزاع منذ اكثر من اربعة اشهر.

وهو اقتراح سارعت فرنسا الى رفضه معتبرة ان وقف العمليات ولو كان لاغراض انسانية حتى، قد يسمح للعقيد معمر القذافي "بكسب الوقت واعادة تنظيم صفوفه".

وفي بروكسل، كان الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن واضحا عندما قال ان الحلف "سيواصل" عملياته لتفادي "سقوط عدد اخر لا يحصى من المدنيين".

كذلك اعلن قائد عملية الحماية الموحدة في ليبيا الجنرال الكندي شارل بوشار الاربعاء ان وقف اطلاق النار في ليبيا كما تطالب ايطاليا، من شانه أن يسمح لنظام معمر القذافي باعادة تسليح نفسه.

واقر الجنرال بوشار في مؤتمر عبر الدائرة المغلقة من نابولي في ايطاليا "اقدر جهود الحكومة الايطالية التي بذلت لوقف اعمال العنف" و"ارغب بوقف لاطلاق النار (للسماح) بمرور المساعدات الانسانية".

وايطاليا التي تؤوي المقر العام للعملية وقواعد جوية تقلع منها طائرات الحلفاء، دفعت بالفكرة منددة بالغارات ضد المدنيين وتفاقم النزاع.

وقال فراتيني عشية اجتماع للمجلس الاوروبي في بروكسل ان "الاولوية" هي لوقف اطلاق النار في ليبيا لكن في انتظار ذلك يعتبر "تعليق الاعمال المسلحة امرا اساسيا لافساح المجال امام مساعدة فورية".

واضاف وزير الخارجية الايطالي ان الوقف الفوري للاعمال الحربية "سيتيح تجنب ما يخشاه المجلس الوطني الانتقالي اي ترسيخ انقسام ليبيا الى قسمين".

وتابع "سيتيح بشكل خاص امكانية الوصول الى بلدات معزولة يعتبر فيها الوضع الانساني مأساويا مثل محيط مصراته وطرابلس نفسها".

والاربعاء دعا فراتيني في خطاب القاه امام لجنتين في مجلس النواب في روما الى "تعليق فوري للاعمال الحربية" في ليبيا بهدف اقامة ممرات انسانية لمساعدة السكان المدنيين.

وفي اشارة الى عمليات حلف شمال الاطلسي طالب فراتيني ايضا "بمعلومات مفصلة" ودعا الى "تعليمات واضحة ومحددة" بعد الاخطاء "الماسوية" التي ادت الى مقتل مدنيين.

وقال وزير الخارجية الايطالي "بوضوح هذه ليست مهمة حلف شمال الاطلسي".

من جهته، اشار الامين العام لجامعة الدول العربية المنتهية ولايته عمرو موسى الذي ايد شن ضربات جوية في ليبيا، الى "شكوكه" بعد الخسائر في صفوف المدنيين.

وقال موسى "عندما ارى اطفالا يقتلون فمن من واجبي ان يكون لدي شكوك. لذلك حذرت من مغبة سقوط خسائر مدنية".

وجاء اقرار الاطلسي بانه قتل خطأ مدنيين خلال ضربة ليلية على طرابلس الاحد ادت الى مقتل تسعة اشخاص بينهم خمسة من افراد عائلة واحدة بعدما اعلن في 16 حزيران/يونيو انه ضرب عرضا ايضا رتلا من آليات الثوار في منطقة البريقة.

لكن الاطلسي شدد على ضرب هدف عسكري في غارة جوية الاثنين في صرمان غرب طرابلس قالت السلطات الليبية انها اوقعت 15 قتيلا بينهم ثلاثة اطفال.

واستهدفت هذه الغارة مقر خويلدي الحميدي وهو احد قدامى رفقاء درب القذافي.

وعلى الرغم من الانتقادات، يبدو ان الحلف الاطلسي يدخل مرحلة جديدة من العمليات في ليبيا عبر استهداف نقاط مراقبة اقيمت على الطرق المؤدية الى طرابلس والاليات العسكرية الخفيفة المجهزة بمدافع مضادة للطائرات او قاذفات صواريخ.

ودافع الحلف عن استهدافه الثلاثاء نقطتي تفتيش في محيط خمص على بعد 120 كلم شرق طرابلس كما اعلن التلفزيون الليبي الذي وصف الاهداف بانها "مدنية". واكد مسؤول في الحلف الاطلسي ان الاهداف كلها "عسكرية".

وفي تقريره اليومي، اكد الحلف الاطلسي الثلاثاء ان اليات عسكرية في محيط نالوت والزنتان في منطقة جبلية تدعى الجبل الغربي جنوب غرب طرابلس، هي مسرح لمواجهات عنيفة بين الثوار وقوات القذافي منذ اسابيع.

واعلن الحلف الاطلسي ايضا انه استهدف مواقع اخرى في محيط زليطن على بعد 40 كلم غرب مدينة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار حيث سجل الثلاثاء اولى خسائره في ليبيا وهي مروحية اميركية من دون طيار.

وتعرضت مصراتة الاربعاء ايضا "لصواريخ" من "موالين للقذافي" ما اسفر عن اصابة عدد من اشخاص "بينهم نساء واطفال" بحسب بيان للثوار الذين تحدثوا ايضا عن نزوح الاف العائلات المتحدرة من هذه المنطقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل