المحتوى الرئيسى

الذكريات الخالدة

06/22 20:08

الذكرى هي صوت الأمس وصدى اليوم، ولكل بلد عيد أو يوم وطني يكون بمثابة ذكرى خالدة في نفوس الشعب . قد تكون الذكريات مؤلمة كما هي الحال مع الفلسطينين، حيث أراد القدر لذكرياتهم أن يطغى عليها طابع الحزن مثل ذكرى النكبة، حيث سلبت فيها معظم أراضي فلسطين، وفي هذا الأيام تمر عليهم أيضاً ذكرى النكسة التي احتل فيها اليهود بقية الأراضي الفلسطينية التي حدثت بداياتها في العام 1967 للميلاد وتصادف يوم الخامس من يونيو/ حزيران من كل عام .

من حق جميع الشعوب إقامة شعائرها ومن حقها تخليد مناسباتها على اختلاف طابعها لأهداف عديدة يكون مداها أكبر من مجرد الفرح أو الحزن، بل لتتجاوز الذكرى جميع المظاهر السطحية وتتحول من ظاهرة شكلية إلى ظاهرة ثابتة ذات بعد اجتماعي وثقافي وتربوي ثم تكون بمثابة مناسبة زمانية يشرح فيها الكبار للأجيال اللاحقة عن المواقف التي سجلها التاريخ في هذا اليوم وعن مكنون هذه الذكرى من أبطالها، وكيف جاءت المناسبة ولماذا استحقت كل هذا الخلود؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل