المحتوى الرئيسى

‮"الفيل في المنديل‮" ‬هدية "الطباخ" لمبارك

06/22 19:40

الافلام السخيفة كثيرة،‮ ‬وقد تعودنا في الآونة الأخيرة،‮ ‬علي كم الهراء الذي‮ ‬يقدمه لنا ما‮ ‬يطلقون علي انفسهم نجوم الكوميديا،‮ ‬تعودنا ولكننا لم نستسلم،‮ ‬فمازال الجمهور المصري‮ ‬يحمل بعض الوعي،‮ ‬ولكن بدء موسم السياحة العربية،‮ ‬كان أحد اسباب الاقبال النسبي علي فيلم‮ "‬سامي أكسيد الكربون‮" ‬رغم بواخته،‮ ‬فقد جاء في المرتبة الاولي في إيرادات شباك التذاكر،‮ ‬ولكن هذا ليس انتصارا،‮ ‬فقد حقق‮ ‬365‮ ‬الف جنيه في اسبوع عرضه الاول،‮ ‬وهو رقم هزيل جدا ولكنه ثلاثة اضعاف ما حققه الفيل في المنديل‮! ‬وهذا لا‮ ‬يدل علي ان احد الفيلمين أفضل من الآخر،‮ ‬ولكنه‮ ‬يدل علي ان الجمهور لم‮ ‬يعد‮ ‬يطيق مشاهدة طلعت زكريا بالمرة،‮ ‬ويفضل ان‮ ‬يرمي نفسه في براثن هاني رمزي‮!

5 أشخاص فقط كانوا في السينما..!

‬ما هو الناس لازم تشوف افلام،‮ ‬والسينما لا تزال من أهم وسائل الترفيه‮! ‬ورغم كل نداءات التحذير التي‮ ‬يوجهها الاصدقاء علي صفحة الفيس بوك،‮ ‬بضرورة مقاطعة فيلم‮ "‬الفيل في المنديل‮"‬،‮ ‬إلا أنني بحكم المهنة اضطررت الي‮ ‬أن اضحي بنفسي واشاهده،‮ ‬وفوجئت بأن حفلة السادسة في سينما‮ "‬نايل سيتي‮"‬،‮ ‬ليس بها إلا اربعة انفار وكنت أنا الخامسة،‮ ‬وانسحب اثنان بعد الاستراحة‮ ‬يبقي الباقي كام؟

حاولت أن أجنب مشاعري الخاصة،‮ ‬اثناء مشاهدة الفيلم،‮ ‬وبصعوبة شديدة فعلت ذلك وقلت لنفسي لعلي اجد فيه ما‮ ‬يبدد حالة الملل والضيق التي اشعر بها،‮ ‬ولكن في الحقيقة الفيلم لا‮ ‬يترك فرصة ان تكون محايدا فهو‮ ‬يضعك في خانة الرفض منذ المشاهد الاولي،‮ ‬ويجب ان ألفت نظرك الي‮ "‬الفيل في المنديل‮" ‬من تأليف وسيناريو وحوار طلعت زكريا نفسه‮! ‬وكأن الرجل أراد ان‮ ‬ينتحر مع سبق الاصرار،‮ ‬ويبدو أنه من إخراجه ايضا،‮ ‬لأن بصمات أحمد البدري‮ ‬غابت تماما عن الفيلم،‮ ‬حاتقولي ما هو البدري له افلام سيئة لكن لم تكن بهذا السوء ولا هذا السفه‮!‬

الحكاية تبدأ بعيل تخين وثقيل الظل اسمه سعيد حركات،‮ ‬غاوي مشاهدة مسلسلات الجاسوسية،‮ ‬ويحفظ تفاصيل وأحداث مسلسلي‮ "‬رأفت الهجان‮" ‬و"جمعة الشوان‮"‬،‮ ‬وعندما‮ ‬يكبر سعيد حركات‮ ‬يلازمه حبه للمسلسلات الجاسوسية،‮ ‬رغم انه‮ ‬يعمل في مجال بيع الفاكهة والخضروات،‮ ‬وفي محاولة مقيتة لاستغلال الاطفال‮ ‬يقدم السيناريو شخصية طفلة في العاشرة من عمرها‮ "‬منة عرفة‮" ‬لتلعب دور معلمة بلدي وتاجرة فاكهة،‮ ‬تهبط للحارة مع والدها وشقيقتها الكبري‮ "‬ريم البارودي‮" ‬وبعد عدة فواصل من الردح والغناء الشعبي المجاني‮ ‬يقدمه‮ "‬بعرور‮" ‬مع طلعت زكريا،‮ ‬تحدث قصة حب سريعة تنتهي بزواج طلعت من ريم البارودي التي‮ ‬يكتشف في الفرح انها خرساء،‮ ‬وعملا بنظرية ان افلام الكوميديا‮ ‬يمكن ان تقبل بالعبط ويخاصمها المنطق،‮ ‬يذهب سعيد حركات الي مقر المخابرات المصرية،‮ ‬ليعرض خدماته،‮ ‬وفي نفس الوقت‮ "‬شوف أزاي‮" ‬تكون المخابرات دايخة علي عميل‮ ‬غير محروق لترسله في مهمة الي اسرائيل،‮ ‬علي طريقة نادية الجندي في فيلم‮ "‬مهمة في تل ابيب‮"! ‬ويقوم مدير المخابرات‮ ‬يوسف شعبان باختيار سعيد حركات،‮ ‬وإرساله لإسرائيل‮!‬

فيلم ملئ بالقبح والفجاجة

لن اشغل بالك بتفاصيل الحكاية فهي اسخف من ان تروي،‮ ‬ويكفي اني تعذبت لوحدي بمتابعتها،‮ ‬المهم في الموضوع او السؤال الذي كان‮ ‬يتردد علي ذهني طوال مشاهدة الفيلم،‮ ‬هو‮: ‬كيف‮ ‬يتصور طلعت زكريا والمنتج محمد السبكي ان مثل هذا الفيلم‮ ‬يمكن ان‮ ‬ينجح تحت اي ظروف‮! ‬يعني لو لم تكن الثورة قد قامت واستمر الحال علي ما هو عليه،‮ ‬هل كان‮ ‬يمكن ان‮ ‬ينجح فيلم الفيل في المنديل؟ طيب هل لو كان طلعت زكريا قد قام بتأييد الثورة،‮ ‬وبات في الميدان ثلاثة اشهر مش‮ ‬18‮ ‬يوما هل كان‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقبل الناس علي هذا الفيلم؟؟‮ ‬

حا تقولي ما فيه افلام سخيفة كتير ورديئة ونجحت،‮ ‬حا أقولك بس مش للدرجة دي؟ هناك دائما الحد الادني،‮ ‬الذي تصل الاشياء بعده للعبث‮! ‬والذي زاد الطين بلة،‮ ‬هو هذا القبح المخيف الذي‮ ‬يقدمه الفيلم طوال الوقت،‮ ‬فقد بالغ‮ ‬مدير التصوير محسن نصر في استخدام اللقطات الكبيرة لوجه طلعت زكريا،‮ ‬ونظرا لزيادة البثور ورداءة الماكياج‮ ‬يتحول وجة البطل الذي‮ ‬يتصدر معظم المشاهد،‮ ‬الي حالة مرعبة من القبح‮! ‬مضافا إليها تسريحة الشعر التي ظهر بها طلعت زكريا،‮ ‬ولا أعتقد ان هذا النموذج من البشر‮ ‬يمكن ان تجده في احيائنا الشعبية؟ وأعتقد ان تصرفات الصبية معه قد تصل الي الوقاحة‮!‬

واضح أن طلعت زكريا أراد أن‮ ‬يقلد فيلم‮ "‬لا تراجع ولا استسلام،‮ ‬القبضة الدامية‮" ‬الذي قدم فيه أحمد مكي،‮ ‬رؤية ساخرة‮ "‬بارودي‮" ‬علي افلام الجاسوسية،‮ ‬وجاء نجاح فيلم مكي،‮ ‬مدعما بعدة عناصر،‮ ‬منها‮: ‬طرافة الفكرة،‮ ‬وخفة ظل ماجد الكدواني البطل الثاني في الفيلم،‮ ‬بالإضافة طبعا لقدرات ومهارات احمد مكي المتعددة،‮ ‬التي تتيح له فرصة التنوع،‮ ‬في الأداء،‮ ‬أما التقليد الاعمي،‮ ‬الذي‮ ‬ينقصه الثقافة السينمائية،‮ ‬والحياتية فهو‮ ‬يؤدي حتماً‮ ‬الي سعيد حركات‮!‬

وإذا كان طلعت زكريا‮ ‬يريد أن‮ ‬يكفر عن أخطائه في حق الشعب المصري فعليه ان‮ ‬يحمل نسخة فيلم‮ "‬الفيل في المنديل‮" ‬ويذهب بها الي شرم الشيخ،‮ ‬ليشاهدها صديقه المخلوع،‮ ‬يمكن ربنا‮ ‬يسهل ونخلص ونرتاح كلنا‮!‬

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل