المحتوى الرئيسى

عن وداع أمّ من بعيد «حين تغفو العين وتظل بانتظار الحلم بقلم:محمود كلّم

06/22 19:39

»يغادر الفلسطيني حزنه العام الى حزنه الخاص , يفارق الاهل والحياة وهو بانتظار الامل . حين تودع الام في غربة الليل ,فلا فراق ولا نسيان ويكون الدمع رحيقا للموت وتغفو العين وتظل بانتظار الحلم .

نحن إزاء عالم صلدٍ متماسك يكاد يطبق علينا إلى حدّ الاختناق، يعصرنا ولا نملك إلا أن نقاوم.

ما أقسى أن تنغلق الأبواب باباً بعد بابٍ في ذلك البيت العزيز وهو يرتمي بعنادٍ فوق رابيةٍ، يصابحُ الجليل ويماسيه، ويحتضن نهر القرن من أمامه، يردّد أغاني الرعاة ومواويلهم. وتنغلق النوافذُ، نافذةً بعد أخرى، وتُسدل الستائرُ ويتعاقب انطفاء الأضواء في هدوء الليل، ويطوف ناسُه غرباء بلا زادٍ أو هوية.

ما أقسى أن تنعدمُ الأصواتُ صوتاً بعد صوتٍ ويلفّ الضبابُ بالحزن ساكنيه، وتستحيل الأرضُ التي كنّا ندبُ عليها إلى غيمةٍ من الشوق والدموع، غيمةٍ متبخرةً من دمانا ومن صور وشظايا السنوات الماضية.

ما أقسى أن تتحول الذكريات إلى كومة رمادٍ تذروها الرياح في صحراء الهزيمة والقهر، وأن نتحول إلى أشباح تخشى النور وضوء الشمس، تبحث عن وطن أو مبتغى.

ما أقسى أن يعطينا الوطن ظهره، ونعطيه ظهورنا، ثم نمضي كعاشقين قد اختصما، كلٍ في اتجاه، كخيطٍ من الدم قد اختصم، إلى الشمال، إلى الجنوب، ذلك إنكفاء مرُّ وقاتل.

ما أقسى أن يتحول الأخ إلى خنجر، تُخيّر أين تتلقاه؟! في الصدر وأنت تواجهه؟! أم في الظهر وأنت تفرُّ من عينيه.

ما أقسى أن تدبَّ الكآبةُ كالخدر في النفوس ويتلوى شعرها المحلول فتحيل الألوان وبريق العيون إلى لون الرماد وتكفّ الفراشات عن الطيران، وترفض تقبيل خدود الزهر، ويغيّر نهر القرن في الجليل مجراه، وتخرس أصوات الرعاة وتشيخ مزاميرهم، ويتلوّى الليلُ كأفعى، وتشرق الشمسُ باهتة الألوان تعاني إنكساراتٍ تثقلُها هموم الناس، وينفرط عقد الأصدقاء كما انفرطت حبّات سبحةٍ كلّ في إتجاهٍ وصوب.

ذلك الألق المشع في البيت انطفأ اليوم..

تبدّلت وجوه ساكنيه وتلاشت إلى الأبد حركة الأقدام في باحته برحيل ندى لافي موسى كلّم 1933، فتاة النكبة من عرب السمنيّة، ابنة عكا في فلسطين المحتلة، رحلت شاهدة من غير أن تسجّل شهادتها وتوثق أحداث فترة كانت فيها هي الشاهد والراوية.

كان لديها مخزون من المعرفة برغم أمّيّتها والحسّ الوطني فيها. لم يثنها الخوف ولا التردد ولا تقاطع المصالح عن أن تسجل احتجاجاً على ما رأته تفريطاً وخيانةً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل