المحتوى الرئيسى

المقامة الأرهابية بقلم:محمود شاكر شبلي

06/22 19:38

محمود شاكر شبلي

الأحداث الغريبة والحزينة التي تنبأ بها ناطق بن أمونة , والتي سببت الموت والدمار

طَار الْخَبَر, بِمَصرع زَعِيْم الْفِتْنَة ألأكبر, اللَّعِيْن , أُسَامَة بْن لَادِيْن . وَتَوَاتَرَت الْأَنْبَاء عَن فَرَح الْنَّاس بِالْخَلِاص وبألأقتصاص مِمّن سَبَب لَهُم الْخَرَاب , وَجَلَب لَهُم الأحْترَاب . وَبِأَسْم الْجِهَاد , فِتَن الْعِبَاد, وَقَتَل الْأَوْلَاد , وَدُمِّر الْبِلَاد.

فنصبت سُرَادِق أِحْتِفَال وَدَعَوْت الْمَعَارِف وَالْأَصْحَاب لْوَلِيمَة عَظِيْمَة, حَضَرَهَا كَثِيْر مِن ألأحباب , وَتَخَلَّف عَنْهَا بَعْضُهُم لِأَسْبَاب.

وَكَالَّعَادَة فَقَد حَضَر ( نَاطِق بْن أُمُّوْنَة ) قَبْل الْأَخَرِين , وَغَادَر بَعْدِهِم بِحَيْن . وَلَكِنَّه اليوم ( وَالْحَق يُقَال ) لِم يَكُن كَمَا عَهِدْنَاه فَارِسَا لَايُضَام فِي طَفَح الْطَّعَام وَتَأْلِيْف الْكَلَام , وَلَم يُتْحِفُنَا بِأَحَادِيْثِه الْرَّشِيْقَة وَلَم يُبْهِجُنا بِنَوَادِرِه الْرَّقِيْقَة , بَل كَان سَاهِمَا كَثِيْر الْتَّفْكِيْر وَحَالَمَا قَلِيْل التَأْثير.

فَجَلَست قُرْبِه أُلَاطِفُه وَأَحْدَثَه عَسَى أَن يُسْاهْم بِتَحْلِيَة الْمَجْلِس بِنَوَادِر مَعَارِفِه وَكَثْرَة طَرَائِفُه , فأَلْتَفِت الّي , ثمّ مال علّيّ , فَلَمَحْت بِوَجْهِه مَسْحَة غَرِيْبَة ,وَبِعَيْنَيْه لُمْعَة مَرِيْبَة . بَادَرَنِي بِالْقَوْل " يَبْدُو أَنَّنِي وَمُذ أَن تَعَرَّضْت لِلْأَنْفُجَار فِي الْأَنْبَار, ثُم رَأَيْت تِلْك الْرُّؤية الْبَرْزَخِيَّة الْعَجِيْبَة قَد أَصَابَنِي , أَمَّا فَتْح مِّن الْلَّه , أَوْمَس مِن الْجَان ,

." فَقَد أَصْبَحْت دُوْنَا عَن الْنَّاس أَرَى مَا لَايَرَوْنَ , وَأَسْمِع مَالايَسْمَعُونَ

فَقُلْت ," وَمَاالَّذِي تَرَاه الان وَلَانَرَاه , وَتُسْمِعَه الْحِيْن وَلانُسَمَعَه." فَقَال , "هَا أَنَا أَرَى وَأَسْمَع...

الْسَّائِقِيْن عَرَبَات الْمَوْت فِي بَغْدَاد

وَأْلأْتَين مِن مُدُن قريبة

يُفَرِّقُوْن الْمَوْت بِالْمَجَّان فِي شَوَارِعِنَا الْحَبِيْبَة

كَأَنِّي أَنْظُر الْمَوْت الْزُّؤَام عَلَى جِبَاهِهِم..

كَأَنِّي أَسْمَع الْهَمْس الْفَحِيْح عَلَى شِفَاهِهِم " ..

فنظرت اليه مُسْتَغْرَبا, فوجدته مُضْطَرِبا, وقال "يا للهول , ها أَنَا ذا أَسْمَع أحدهم يُرَدِّد ...

دَعُوْنِي أَسْلُك الْدَّرْب الْقَرِيْب الَى الْوِزَارَة

أَرُوْنِي كُل ايِات الْحَضَارَة

دَعُوْنِي أَنْسِف مَا أُصَادِف مِن بِنَاء

وَأُرِيْق مَا أَسْتَطِيْع هُنَاك مَن الْدِّمَاء

سَانْشّر فِي شَوَارِع بَغْدَاد الْخَرَاب ..

سَأُعِيْد دَوْرَة الْتَّارِيْخ فِيْهَا لِلْأَيَاب

ثُم أضاف ناطق مرتجفا, "هَاهُو يَضَع مِخْلَبَه عَلَى زِر يطلبه ". فمَا هِي الَّا لَحْظَة حَتَّى سَمِعْت دَوِّيَّة هّزَت الْأَرْكَان, وخلخلت المكان.

فَتَأَوَّه نَاطِق وَبَكَى , مِن أَجْل أبناءنا الذين تَطَايَرَت أَشْلائِهِم قِطْعَا .

ثُم أنصت مرتعبا وقَال.. وَهَا أَنِّا أرى وَحْشَا أُخَر يَقُوْد عَرَبَة موت قد دخل بها زُقَاقَا , يغص أطفالا ويضم نساءا , وها أنا أَسْمَع فحيحه...

سَأُقْتَل كُل أَطْفَال الْزُّقَاق

سَأَرُسُلَهُم الَى الْجِنَان مَع الرِّفَاق

سَأَنْزَع,عَبَاءَات الْحَيَاء ِ عَن الْنِّسَاء

فَلَا حَيَاء هُنَاك .. وَلَا غِطَاء

فَالكُل عَار فِي الْجِنَان ِ , أَو الْجَحِيْم

وَأَمَّا شَارِب لَبَنَا وَخَمْرا, أَو حَمِيْم

أَمَّا أَنَا ,

مِن غِيّر الْتَّارِيْخ , وَأَعَاد كِل شَيْء لِلْوَرَاء

هناك مَن يَنْتَظِرُنِي فِي الْنَّعِيم عَلَى الْعشاء

وَلَا أُرِيْد أَن أُطِيْل عَلَيه الانْتِظَار

وَلَا عَلَى بَاقِي الْمُجَاهِدِيْن مَن الْكِبَار

وسَآَخُذ غَفْوَة فِي حِضْن حُوْرِيَّات الْجِنَان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل