المحتوى الرئيسى

فيديو..بثينة كامل: الإعلام لايزال تحت ضرس الحكومة

06/22 18:06

تساؤلات كانت تلح عليّ منذ فترة طويلة وهي هل يمكن أن أكون ناشطة سياسية وصحفية في نفس الوقت؟ وهل من حق الصحفي أن يتعاطف مع الأحدث؟ وماهو الخط الفاصل بين الصحفي والناشط السياسي؟ لأتوصل في النهاية إلى أن العمل الصحفي هو أحد أشكال النشاط السياسي" .

الإعلاميين ليسوا ملائكة

من جانبه أكد الإعلامي معتز الدمرداش أن الإعلام ينبغي أن يكون له دور سواء قبل أو بعد ثورة 25 يناير، فالإعلام هو الإعلام في أي زمن وفي أي مكان وفي أي مجتمع، والمتغيرات المحيطة به هي التي يمكن تغيرها، ضاربا المثل بسقف الحرية الذي يمكن تغييره والاستفادة منه بشرط عدم تحويله لفوضى إعلامية.

وفيما يتعلق بالضغط من رجال الأعمال أصحاب القنوات الخاصة قال الدمرداش:" لا نستطيع منع الإعلامي المُؤمن بقضيته أن يوجّه برنامجه ورسالته الإعلامية إلى مسار غير البحث عن الحقيقة، فهناك نخبة من الإعلاميين تمسكوا بالميثاق المهني وأرضوا ضمائرهم بقدر المستطاع فالإعلاميين بشر وليسوا ملائكة".

مشيرا إلى أهمية دور الإعلام الخاص قبل الثورة فى تهيئة الأوضاع للوصول إلى مصر التى نريدها، كما أن الفضائيات الخاصة قبل الثورة كانت عاملا مهما لتحريك الشعب ورفع حالة السخط الموجودة.

وأضاف الدمرداش: "الثورة معناها التغيير والإعلام كغيره من مهن المجتمع يجب أن يكون إعلاما مهنيا يُراعى الضمير وله مصداقيته ويجب أن تكون هناك هيئات مستقلة تراقب أداء الإعلام الحكومى حتى لا يحدث انفلات؛ فيجب ضبط الأداء دون التدخل فى سقف الحريات، وأناشد كل زملائى الإعلاميين أن نراعى ضمائرنا فى كل ما نقدم وكل ما ننشر، كى نصنع مستقبل جديد كما نريده".

مواصفات المذيع الناجح

وعن مواصفات مذيع التوك شو الناجح قال الدمرداش: "المذيع بشكل عام كائن تراكمي لا يدخل على الشاشة فجأة؛ فيجب أن ينجذب له المشاهد أولا ويصدقه ويشعر أنه واحد من أفراد الأسرة، وأن أي مواطن يواجه مشكلة يريد أن يتناولها هذا المذيع بالذات".

وأكد الدمرداش أن الإعلام علم وليس مهنة لكل من لا مهنة له، وعلى الرغم من أن الإعلام يؤخذ فيه أقصى الدرجات العلمية إلا أنه لا يقتصر على خريجي معاهد وكليات الإعلام مادامت لدى الفرد القدرة والرغبة الإعلامية، فالمذيع يتم قبوله بناء على امتحان قدرات.

وأضاف:" مذيع التوك شو لابد أن يكون مُطلعا على كل المجالات، ولديه القدرة على محاورة كل الأنماط، فلابد أن ينتبه إلى مواصفات المذيع الناجح في القنوات العربية الفضائية، وليس المعارف والأقارب، ولابد للإعلامي أن يُطور نفسه ويجتهد حتى يحصل على المصداقية لدى المشاهد".

وعن المحاكمات العسكرية للصحفيين رفض كل من الدمرداش وبثينة كامل تماما محاكمة الصحفيين والمدنيين محاكمة عسكرية، لأن الثورة قامت لإسقاط النظام وإقامة دولة مدنية.

شاهد الفيديو:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل