المحتوى الرئيسى

مسؤول أمريكي في صنعاء وفرار سجناء من القاعدة

06/22 17:45

صنعاء (رويترز) - قال مسؤولون يمنيون ان مسؤولا أمريكيا كبيرا ضغط على الحكومة اليمنية يوم الاربعاء كي تنفذ مبادرة خليجية تدعو الى تنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لإنهاء أشهر من الاحتجاجات.

وتخشى الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية من أن تستغل القاعدة فراغ السلطة والحرب القبلية في اليمن من خلال جناحها المحلي لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

ويوم الاربعاء فر عشرات من عناصر تنظيم القاعدة من سجن في مدينة المُكلا بجنوب اليمن في أحدث حلقة من سلسلة اشتباكات متزايدة بين قوات الأمن ومتشددين في جنوب البلاد.

وقال مصدر بالحكومة اليمنية ان جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون الشرق الأدني اجتمع مع وزير الخارجية ابو بكر القربي ونائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يقوم بمهام الرئيس.

وقال مصدر حكومي يمني لرويترز "الجانب الامريكي أصر على تنفيذ المبادرة الخليجية ثم إزالة كل أشكال التوتر (الاحتجاجات) بينما طالب الجانب اليمني بازالة كل أشكال التوتر أولا ثم تطبق المبادرة."

وتراجع صالح في اللحظات الاخيرة ثلاث مرات عن التوقيع على المبادرة التي توسطت فيها دول الخليج وتمسك بالسلطة.

ويتعافى صالح في السعودية من اصابات لحقت به في هجوم على قصره في صنعاء منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وعقد فيلتمان محادثات أيضا مع نجل الرئيس اليمني احمد علي عبد الله صالح الذي كان يُنظر اليه بشكل واسع وقبل اندلاع الاحتجاجات في وقت سابق من هذا العام على انه سيخلف والده في الرئاسة. ولم تظهر أي تفاصيل عن ما دار في هذا الاجتماع.

وبصفته قائد الحرس الجمهوري -القوة الضاربة الرئيسية في اليمن- فان أحمد علي يسيطر على البلاد التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة.

  يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل