المحتوى الرئيسى

مقابلة-الجمود في ليبيا سيدفع الغرب الى قبول الخطة الافريقية

06/22 15:20

أديس أبابا (رويترز) - يعتقد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي أن الغرب سيعود حتما ويقبل الخطة التي وضعها الاتحاد لوقف اطلاق النار في ليبيا حيث فشلت حملة القصف الجوي التي يشنها حلف شمال الاطلسي في الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال جان بينج لرويترز في مقابلة ان الجمود يهدد بتقسيم ليبيا ويؤدي الى صراع شبيه بالصراع في الصومال حيث استفاد زعماء الميليشيات والمتشددون الاسلاميون من فراغ السلطة.

وتابع "اعتقدوا أن (حملة القصف الجوي) شيء سيستمر 15 يوما."

ومضى يقول "الجمود موجود بالفعل. لا يوجد طريق اخر (سوى خطة الاتحاد الافريقي). سيقبلونها."

وتدعو خريطة الطريق التي أعدها الاتحاد الافريقي الى انهاء فوري للاعمال الحربية لتمهيد الطريق لتحديد فترة انتقالية لكنه لا يشير الى مستقبل القذافي.

وقال "هناك احتمال للتقسيم بين سيرنايكا وتربوليتانيا" في اشارة الى الاسمين اللذين كانا يستعملان ابان الاستعمار الايطالي لمنطقة الساحل الشرقي الليبي حيث معقل المعارضة الليبية للقذافي والمنطقة المحيطة بالعاصمة طرابلس.

ومضى يقول "هناك أيضا خطر "صوملة" البلاد فالنظام كان يقوم على العشائر وهو ما قد يكون خطرا ليس فقط على ليبيا وانما أيضا على جميع الدول المجاورة."

ورفضت المعارضة الليبية الخطة مطالبين بخروج القذافي في الحال.

وقال بينج ان خريطة الطريق التي وضعها الاتحاد الافريقي تعالج مسألة تغيير الحكم في ليبيا.

  يتبع

عاجل