المحتوى الرئيسى

فياض: لن أقف حجر عثرة أمام المصالحة وباق لحين يستلم آخر مهمتي

06/22 11:47

رام الله :أكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أنه لن يكون حجر عثرة في وجه حكومة الوحدة الوطنية المقبلة، بل سيكون كما كل أبناء الشعب الفلسطيني من أشد الداعمين لها، وأول المبايعين والمؤيدين لها.

ونقلت صحيفة "الأيام" الفلسطينية عن فياض ،خلال لقاء مع الكتاب والصحافيين مساء أمس الثلاثاء في مكتبه برام الله،قوله "لا يمكن ولن اكون عقبة في طريق تحقيق التوافق المطلوب لبدء اتخاذ الخطوات العملية المطلوبة لتحقيق الوحدة ولا يمكن ان اكون مفروضا على احد".

وثمن موقف الرئيس محمود عباس منه، قائلا "الرئيس لم يقل فقط انني مرشحه وانما اكد ايضا على تقييمه الايجابي لاداء الحكومة وهذا أمر اعتز به كثيرا واقدره كثيرا".

ودعا فياض الى المضي قدما في خطوات المصالحة ،قائلا "الخطوة الاساسية التي ستجعل من هذا التنفيذ امرا مقبولا هي ان نجعل منه واقعا على الارض".

واكد فياض ان "الامر ليس كما صوره البعض وكأنني سأحمل ملفاتي واغادر"،موضحا "انا باق حتى يأتي شخص للاستلام مكاني وسأكون اول من يرحب بذلك وأول المباركين والمؤيدين والمبايعين والداعمين فالقصة ليست شخصية ولا يجوز التعامل مع الشأن العام بقلة مسئولية".

وأكد فياض أن قبول العالم لحكومة الوحدة الوطنية ليس مرهونا بوجوده فيها، بل هو مرهون بسرعة إنجاز هذا الاستحقاق الوطني المتمثل في إنشاء حكومة وحدة وطنية قادرة على توفير مطالب شعبنا والعمل من أجل وصوله إلى الاستقلال والدولة.

وتحدث فياض بمرارة عن اتهامات توجه اليه وكأنه مفروض على الشعب الفلسطيني ،مشيرا "صراحة فان هذا القول فيه الكثير من الاساءة اساسا للشعب الفلسطيني وفيه اساءة للفصائل نفسها ناهيك عن الاساءة لي شخصيا".

وشدد على انه آن الاوان لطي هذه التقولات ووقفها منوها الى انها زادت في الاونة الاخيرة وقال "يتحدثون عني وكأنني فرضت على الرئيس ابو عمار، رحمه الله، وفي كل الحكومات التي شكلت والمواقع التي شغلتها وكأنني مفروض على الشعب ولكن اسمحوا لي ان اقول بأخوة انني لم افكر ابدا بهذه الطريقة فالشعب الفلسطيني غني بالانسان الفلسطيني والانجاز ..ان الانجاز والقدرة على تحقيقه ليست اطلاقا حكرا على احد والحمد لله فانه معروف عن شعبنا انه غني بهذه الطاقات وبهذه الامكانات ولا يمكن ان يكون من المقبول ان يعرض اي انسان نفسه في اطار انه افضل من غيره فهذا غير وارد ولم ادعيه ابدا".

وانتقد تصريحات الاعتراض عليه من قبل "حماس" /موضحا "احد قادة حماس قال عني انني مجرم ويجب تقديمه للمحاكمة وهذا امر مؤسف ولا اريد ان اتوقف عند ما قيل سواء سلبا او ما قيل ايجابا وهو اكثر منه ولكن لا يمكن تجاهل ما قيل لأن فيه ما يؤثر على امكانية الاقلاع".

وشدد فياض على ان "الوضع القائم غير قابل للاستمرار اساسا" .

من جهة آخرى، ذكر رئيس الوزراء أن المشكلة المالية في السلطة الفلسطينية ما زالت قائمة .

وقال "اساس الضعف عندنا هو شح المساعدات، لقد دخلنا العام الحالي ونحن في حالة صعبة وفي العام الماضي كان عندنا عجز بقيمة 335 مليون دولار" .

واضاف "في هذا العام كان من المفترض ان تردنا مساعدات بقيمة 485 مليون دولار حتى الآن لم يصل منها الا 285 مليون دولار وقد اقترضنا من اجل سد العجز" ،منوها الى انه "اذا لم تصلنا مساعدات في هذا الشهر فاننا سنواجه مشكلة بالوفاء برواتب الموظفين".

واشار رئيسالحكومة الفلسطينية الى انه في العام 2013 سنستغني عن المساعدات نهائيا ولم نكون في وضع انتظار قدوم او عدم قدوم تحويل لأنه يكون عندنا من الايرادات ما يكفي للتعامل مع احتياجاتنا من النفقات الجارية، ففي العام 2008 احتجنا الى مليار و800 مليون دولار اما في العام الجاري الى 970 مليون دولار فقط"

وبشأن استحقاق ايلول ،فقد نوه الى انه "يجب ان يفرد لهذا الموضوع نقاش جدي" .

وقال " لدينا قدرة ان نذهب الى الامم المتحدة وان نجلب عضوية في الامم المتحدة، ومن الواضح تماما ان الموضوع يتطلب توصية من مجلس الامن بما يعني ان لا تكون هناك معارضة من اي من دول صاحبة حق الفيتو في مجلس الامن وان تكون معنا 9 اصوات مؤيدة ولا يجوز انه عندما يكون عندنا موقف مبني على هذا الفهم ويتبين لاحقا ان هذا الفهم غير صحيح ان يبقى عندنا نفس الموقف فيجب ان نراجع الموضوع وان نبحث ما يعني التوجه الى الامم المتحدة".

واضاف "طبعا سنتوجه الى الامم المتحدة ونتوقع مزيدا من الاعترافات بدولة فلسطين وحقنا بالدولة لم يكرس قانونا بالشكل الذي نريد اطلاقا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل