المحتوى الرئيسى

البحرين تحكم بالسجن المؤبد على 8 من زعماء الشيعة

06/22 18:54

المنامة (رويترز) - أصدرت محكمة بحرينية يوم الاربعاء حُكما بالسجن المؤبد على ثمانية نشطاء ومعارضين شيعة بارزين بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم خلال الاحتجاجات التي عصفت بالبلاد هذا العام.

ويمكن أن يفاقم الحكم التوتر في المملكة التي تشهد احتجاجات صغيرة يوميا منذ رفع الاحكام العرفية في أول يونيو حزيران وقد يهدد حوارا وطنيا مزمعا في بداية الشهر القادم.

وبعد لحظات من إصدار الحكم صرخ احد المتهمين وعددهم 21 كانوا يرتدون ملابس السجن الرمادية قائلا "سنواصل نضالنا السلمي."

وقال شهود ان المتهمين لوحوا بقبضاتهم في الهواء وهتفوا قائلين "سلمية" مع اقتياد الحراس لهم الى خارج قاعة المحكمة بينما هتف اقاربهم "الله اكبر" واقتيدت امرأة الى خارج المحكمة.

ومن بين من حكم عليهم بالسجن المؤبد المعارض البارز حسن مشيمع زعيم جماعة (حق) الشيعية المتشددة وعبد الجليل السنكيس من نفس الجماعة. وانضمت جماعته الى جماعتين أخريين في الدعوة الى الاطاحة بالنظام البحريني خلال احتجاجات حاشدة في فبراير شباط ومارس اذار.

كما حكم بالسجن المؤبد على عبد الوهاب حسين زعيم جماعة الوفاء التي تدعو الى اقامة الجمهورية. وقضت المحكمة أيضا بسجن ابراهيم شريف الزعيم السني لحزب (وعد) اليساري خمس سنوات. ويدعو حزب (وعد) وجمعية الوفاق الوطني الاسلامية أكبر الجماعات الشيعية المعارضة الى اصلاح النظام الملكي.

وقال مقيمون ان احتجاجات محدودة اندلعت في بعض القرى الشيعية بعد صدور الاحكام لكن الشرطة اخمدتها باستخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. وتعهد النشطاء بمزيد من التجمعات الاحتجاجية في المساء.

وحضر المحاكمة ممثلون من عدة سفارات اوروبية وكذلك من السفارة الامريكية. وحصل متهمون اخرون على احكام تتراوح بين عامين و15 عاما.

وقالت وكالة الانباء البحرينية الحكومية في وقت سابق ان المتهمين الواحد والعشرين يواجهون اتهامات بالتامر للاطاحة بالحكومة بالقوة والاتصال "بجماعة ارهابية" تعمل لصالح دولة أجنبية.

وسحق حكام البحرين السنة احتجاجات استمرت أسابيع للمطالبة بالديمقراطية في مارس اذار واتهموا المتظاهرين وأغلبهم من الشيعة بأن لهم أجندة تدعمها ايران وهو اتهام تنفيه المعارضة.

وتجادل المعارضة بأن الاتهامات تهدف الى صرف انتباه الولايات المتحدة حليفة البحرين عن نداءات الناشطين بالاصلاح الديمقراطي.

وقالت جمعية الوفاق في مؤتمر صحفي بعد الاحكام انها قلقة بشأن نجاح الحوار في ظل الظروف الراهنة وتركت الاحتمال مفتوحا امام عدم مشاركتها في المحادثات على الاطلاق.

وقال المتحدث باسم الجمعية خليل المرزوق ان الوفاق لن تفي بالموعد النهائي الذي حددته الحكومة وهو الخميس للرد على الدعوة للحوار لكنه لم يقل ما اذا كانت الوفاق ستحضر في نهاية المطاف.

وقال ان هذه الاحكام لا تتناسب مع مناخ الحوار وان هؤلاء الاشخاص عناصر رئيسية بالحركة. وتساءل عن كيفية اجراء حوار بينما هم في السجن.

كما قال المرزوق ان الاصلاحات السياسية سيحد منها العدد الهائل من الممثلين الذي يبلغ 250 الذين وجهت لهم الدعوة لحضور المحادثات وانهم ليسوا جميعا من جماعات سياسية. وشكا من ان المعارضة ستكون اقلية.

وتقول الحكومة ان جميع الجماعات السياسية يجب ان تحصل على تمثيل متساو في المحادثات.

ويشير بعض المراقبين الى ان الملك حمد بن عيسى يحاول تهدئة التوتر قبل بدء الحوار من خلال منح عفو عام لعدد كبير ممن سجنوا في المحاكمات الأخيرة.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي الحكومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل