المحتوى الرئيسى

فاطمة العوا : أنا جندي من جنود حملة أبي الانتخابية

06/22 10:33

بعد تداول رسالتها علي المواقع الإلكترونية خلال اليومين الماضيين كشفت الدكتورة فاطمة العوا أنها كتبت تلك الرسالة التي تحمل عنوان "لماذا ننتخب الدكتور البرادعي"  التي تداولتها بعض وسائل الإعلام في عام 2009، من واقع معطيات اللحظة آن ذاك، لأبيها ولبعض المفكرين المصريين للإلتفاف حول القادم الجديد من الخارج دفعا لعجلة التغيير.

وأضافت في بيان لها حصل "الدستورالأصلى" على نسخة منه :  "احتراما من الأب والمعلم والمفكر لما كتبت، رغم إختلافه مع كثير من تفاصيله، تفضل بوضعه على صفحته الإلكترونية ودعا إلى حوار فكري مع تلاميذه وأبنائه حول ما تضمنته الرسالة. وكان هذا في إطار حوارٍ حَكَم حياتنا الأسرية بكل فروعها وأصولها، حوار لم يتوقف منذ نعومة أظفارنا حرص عليه كل الحرص الأب السياسي والمفكر".

وأكدت  على تجاوز الواقع السياسي بثورة 25 يناير المجيدة، لكل الإفتراضات والنظريات السياسة قبل الثورة، فقد هدمت الثورة كل ما كان قبلها، ودفنته بما لا يقبل الإحياء.

وأضافت العوا  أن الواقع السياسى السديد لا يقوم بأستخدام ما قيل في وضع معين وإنزاله على وضع آخر مغاير له في كل الظروف. وشددت على أنه لا يصح ولا يجوز إخراج ما كتبت في رسالتها عن سياقه، واستخدامه في سياق الترشح للرئاسة,فلا تري  العوا أية صلة إطلاقا بين ما تضمنته رسالتها عام 2009 داعية لدعم التغيير و بين وقوفها التام والكامل إلى جانب أبيها فيما أقدم عليه بعد حدوث التغيير الذي تمناه كل مصري  بثورة 25 يناير، والفارق بين الأمرين جلي، لا يحتاج أصلا إلى بيان.

و تؤكد  العوا إنها بوقتها وجهدها جزء من حملة أبيها الانتخابية... جندية من جنوده الكثر حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل