المحتوى الرئيسى

شهداء العشوائيات.. أبطال في طي النسيان

06/22 09:45

 

- بلال: رئيس مباحث بولاق قتل والدتي حتى لا تشهد عليه

- أم عمرو: قتلوا ابني الوحيد برصاصة في رأسه على كوبري بولاق

 

تحقيق: يارا نجاتي

لم تنجح ثورة 25 يناير إلا بعد أن دفع الشعب المصري ضريبتها وثمنها أرواحًا ودماءً وأشلاء، ولم تنبت بذرتها إلا بعد أن روتها دماء طاهرة سالت على أرض الكنانة؛ لتنزل ويلاتها ولعناتها من السماء على رأس النظام المخلوع، فتقتلعه من جذوره وتجعله عبرةً أمام العالم كله.

 

ونال الكثير من شهداء الثورة تكريمات عديدة إن لم تكن مادية فهي معنوية، وعقدت لهم الندوات والمؤتمرات، وعرضت صورهم في معارض، سواء في مليونيات التحرير أو غيرها من فعاليات الاحتفال بالثورة.

 

ولكن كان بين هذه الأرواح المتزاحمة إلى السماء أرواحٌ تجاهلها أهل الأرض؛ لا لشيء سوى أنهم بسطاء وفقراء، لا يعرفهم أحد، وليس لهم من يعلن عنهم في أمسيات التحرير أو يطبع صورهم على "بنرات" تعلق في ميدان التحرير بين معارض صور الشهداء، أو يتحدث عنهم في برامج التوك شو.

 

(إخوان أون لاين) بحث عن أسر شهداء ثورة 25 يناير المغمورين الذين تجاهلهم الإعلام؛ لأنهم من قاطني العشوائيات، وأجرى معهم الحوار التالي؛ فإلى التفاصيل:

 

بين عشوائيات القاهرة وسط الحواري الضيقة وانعدام مقومات الحياة في منطقة (أبوقتادة)، يقع منزل الشهيدة مهير خليل زكي، التي استشهدت يوم جمعة الغضب 28 يناير. 

 

عبير طفلة لم تتعدَّ الـ15 من عمرها، تروي قصة استشهاد والدتها (38 سنة) فتقول: "فجأة وسط الزحام والدربكة التي عشناها يوم جمعة الغضب (28 يناير)، سمعنا أصوات إطلاق نار من جهة القسم الموجود أمام المنزل مباشرةً، حوالي الساعة 8 مساءً، فنزلنا للبحث عن والدي لإبعاده عن إطلاق النار، واصطحبناه إلى المنزل، ثم فوجئنا بدخول عدد من القنابل المسيلة للدموع إلى الصالة فأصيبت أختي فرح باختناق، وخرجنا جميعًا إلى السطح هربًا من دخانها".

 

وتضيف: يطل سطح البيت على قسم شرطة بولاق مباشرةً، وبينما نحن في السطح شاهدنا الضباط والعساكر بالقسم يقفون على سطح القسم أمامنا، ويطلقون النار على كل من يمر أمام القسم، وحتى أعلى كوبري بولاق الدكرور، حتى صرخت أمي عندما رأتهم يقتلون جارنا (عمرو)، وقالت: "حرام عليكم.. موَّتوه ليه؟!"، وكان واقفًا يشاهد ما يحدث على الكوبري، وحاولت الاستغاثة بمن في الشارع لنقله إلى المستشفى، وردَّ عليها الضابط بوابل من الشتائم والسباب.

 

وتكمل عبير: وكانت تلك آخر كلمات تنطق بها، فقبل أن تستدير لتجلس على كرسي خلفها، اخترقت رصاصة ذراعها وسقطت على الأرض، لكن لم نرَ نقطة دم واحدة تنزل منها، فأعطينا لها بعض الماء، فرأينا الدماء تخرج من فمها، فنقلناها فورًا إلى مستشفى بولاق الذي لم نجد به طبيبًا واحدًا، وظلت أمي هناك يومين كاملين، لم يخرج أحد الرصاص من جسدها، ثم فارقت الحياة في اليوم الثالث".

 

مساومة

وقاطعها أخوها الصغير بلال قائلاً: "الطبيب ذكر أن سبب الوفاة في شهادة الوفاة هو هبوط حاد في الدورة الدموية"، وبعدما رفعنا قضية واتهمنا فيها رئيس مباحث قسم بولاق "هاني الشعراوي" بالقتل العمد، أمر النائب العام باستخراج الجثة وإعادة تشريحها، بعد 21 يومًا، وكانت الجثة سليمة ولم تتغير، فأكد تقرير الطبيب الشرعي أن الوفاة سببها الإصابة برصاصة (9 مللي) من مسدس، دخلت من الذراع ثم اخترقت الرئة والقلب واستقرت في البطن، وبذلك تعتبر الرصاصة إحدى الأدلة ضد رئيس المباحث نفسه؛ لأنه الوحيد يومها الذي كان يستخدم مسدسه، وبقية من حوله من ضباط وعساكر كانوا يقتلون المتظاهرين بالبنادق والرشاشات.

 

ويقول: "الكثيرون حضروا إلى منزلنا في محاولة للتفاوض مع والدي وإجباره على التنازل عن القضية المرفوعة ضد رئيس المباحث، مقابل مبالغ مالية بدأت من 20 ألف جنيه، ووصلت إلى نصف مليون، سواء من طرف رئيس المباحث- أقاربه وأصدقائه- أو عضو مجلس الشعب السابق عن الحزب الوطني المنحل (العدوي)؛ الذي ساعده رئيس المباحث على النجاح في الدورة البرلمانية الماضية بالتزوير والضغط على الأهالي، وثبتنا على موقفنا، بالرغم من تنازل عدد من المشتكين معنا في نفس القضية، وكان نتيجة ذلك التهديدات بالإيذاء التي توالت على والدي، وآخرها قبل الجلسة بيومين، وقال أحدهم له بشكل مباشر: "توقع مني أي حاجة"!.

 

ويضيف: "سنحضر جميعًا جلسة المحاكمة القادمة بصفتنا شهودًا على واقعة قتل أمنا، ولن نشعر بالراحة إلا بعد رؤية قاتل والدتي في حبل المشنقة، خاصةً أنه ما زال يمارس عمله طليقًا بعد نقله إلى منصب آخر بمديرية أمن الجيزة".

 

القنابل في المنزل

وحول التعويضات التي أعلنت عنها الحكومة لأهالي الشهداء يؤكد أنهم لم يحصلوا سوى على المعاش الذي أقرته وزارة التضامن الاجتماعي (1500 جنيه)، كما حصلنا على هدية 3 آلاف جنيه من جماعة الإخوان في حفل تكريم شهداء "أبوقتادة".

 

وأخرج بلال بعض القنابل المسيلة للدموع التي أُلقيت داخل منزلهم يوم 28 يناير، موضحًا أنهم يحتفظون بها حتى تكون قرينة في المحكمة.

 

عريس المستقبل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل