المحتوى الرئيسى

مقتل شرطيين مصريين وإصابة اثنين آخرين في هجوم مسلح على حاجز أمني بسيناء

06/22 20:05

قال مصدر أمني بشمال سيناء أن شرطيين أحداهما ضابط قتلا فجر اليوم فيما أصيب اثنين آخرين في هجوم مسلح شنه مجهولين على حاجز أمني بمدينة العريش .

وقال المصدر: مسلحون مجهولون يستقلون شاحنة ودراجتين ناريين بدون لوحات معدنية هاجموا الحاجز بشارع 23 يوليو بالأسلحة الآلية وأطلقوا وابل من الرصاص على رجال الشرطة الذين كانوا متواجدين أمام أحد البنوك.

وأضاف أن إطلاق الرصاص أسفر عن مقتل ضابط برتبة نقيب هو  محمد إبراهيم الخولي ( 29 عاما ) والشرطي محمد حسنى إبراهيم ( 31 عاما ) وإصابة الشرطيين عبد السلام حامد عبد الله ( 20 عاما ) ويحيى إبراهيم عبد المنعم ( 20 عاما).

وتوفي الشرطي في مكان الحادث فيما قتل الضابط أثناء علاجه بالمستشفى.

وتابع أن المسلحين الذين كان عددهم 6 على الأقل وتمكنوا من الفرار بسرعة من مكان الحادث بعد إطلاق الرصاص ، وأن قوات الشرطة تمكنت من اصابة دراجة نارية وإعطابها إلا أن المهاجم تمكن من الفرار بعد أن قفز داخل الصندوق الخلفي للشاحنة.

وأضاف انه تم نقل جثة الشرطيين إلى مبرد مستشفى العريش فيما تم نقل المصابين للمستشفى للعلاج.

ورجح سكان أن يكون الهجوم ردا من بدو على حملات أمنية في المحافظة شملت خلال الأسبوعين الماضيين القبض على أكثر من 50 مطلوبا بينهم سجناء فروا خلال انفلات أمني صاحب الانتفاضة الشعبية التي أسقطت الرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وقبل أسابيع زار رئيس الوزراء عصام شرف محافظة جنوب سيناء واجتمع مع مشايخ القبائل في شبه الجزيرة ووعد ببحث مطالبهم. ويقول بدو ان الحكومة لم تنفذ الوعود لكن الحكومة تقول انها بدأت تنفيذها.

ويقول البدو انهم ممنوعون منذ عهد مبارك من العمل في قطاعي السياحة والبترول بجنوب سيناء وان شباب البدو محرومون من الالتحاق بكلية الشرطة.

وألقت الشرطة القبض على ألوف البدو بعد سلسلة تفجيرات في منتجعات سياحية بمحافظة جنوب سيناء بين عامي 2004 و2006. وكانت التفجيرات أسفرت عن مقتل أكثر من مئة بينهم سائحون أجانب.

وحاولت حكومة مبارك تحسين الامن في المنطقة وأفرجت عن بعض المعتقلين لكن التوتر تجدد ووقعت اشتباكات دامية بين البدو والشرطة في شمال سيناء خلال الاحتجاجات التي أسقطت مبارك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل