المحتوى الرئيسى

يسرى أحمد يكتب: التخطيط للمرحلة المقبلة هو الحل

06/22 09:39

أهم ما يميز الإنسان عن الكائنات الأخرى بأنه مخطط، ولهذا ذهب المفكر اليونانى أرسطو واصفا الإنسان إنه كائن مخطط بمعنى أنه يدرك مقدما "الغاية من الجهد الذى يبذله، ويتبع الوسائل الملائمة لتحقيق هذة الغاية".

فلابد من وجود أجندة مصرية مستقبلة متفق عليها يعدها الحكماء من القوم وتلتزم بها الحكومات مستقبلا ويقاس مدى نجاح كل حكومة على ما حققت من هذه الأهداف القومية المعدة سابقا فى أجندة مصر، وتكون أجندة لها نفس قدسية الدستور.

فالتخطيط بفهومه الواسع بأنه عبارة عن تحديد لمجموعة من الأهداف المتناسقة التى يراد تحقيقها وفق أوليات معينة، خلال فترة معينة، مع اختيار مجموعة من الوسائل والإجراءات اللازمة لتحويل هذة الأهداف إلى واقع.

فبعض نقاط الأجندة المصرية من وجهة نظرى المتواضعة هى كالتالى:

1) التخطيط لمصر على أن تكون قوة اقتصادية فاعلة وليست تابعة تنافس ماليزيا وسنغافورة مستقبلا".

2) تحقيق الأمن المجتمعى والأمن الإقتصادى والأمن الاستثمارى.

3) تحقيق الديمقراطية على نقيض ديمقراطية الحزب اللاوطنى، وهذا يتحقق بتغيير كامل للدستور وليس ترقيعه فالجرح الفاسد لابد من استئصاله أولا قبل وضع الكريمات والمضادات الحيوية.

4) تحقيق أهم أهداف الثورة وهى عودة كرامة المواطن المصرى الذى أصبح مهانا فى داخل بلده قبل أن يهان خارج بلده وذلك بتغيير مناهج الدراسة فى الكليات الشرطية ومعهد الأمناء وإزلة كل القيادات على شاكلة مدير أمن البحيرة الذى لا يزال ينظر على أن المجتمع المصرى بضباط جيشة الوطنى ومفكريه وأساتذة جامعاته زيادة عن الفلاح فى أرضه أنهم عبيد وهو السيد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل