المحتوى الرئيسى

المدارس الربوية!

06/22 07:28

عبد الله باجبير

سمعنا أو قرأنا أو رأينا البنوك الربوية .. والشركات الربوية .. والأشخاص الربويين .. ولكن لأول مرة نسمع ونقرأ عن التعليم الربوي .. أو المدارس الربوية .. ولا أجد صفة أخرى أطلقها عليها .. وإليكم التفاصيل.

خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أصدر - مشكوراً - أمراً ملكياً بزيادة مرتبات معلمي ومعلمات المملكة بحد أدنى مقداره خمسة آلاف ريال، بحيث يتحمل نصفها صندوق الموارد البشرية.

وما إن سمع أصحاب المدارس الربوية (عفواً) الأهلية بهذا القرار .. حتى سارعوا إلى زيادة رسومها على الطلبة والطالبات .. وليتهم اختاروا الوقت المناسب لإبلاغ أهالي الطلاب والطالبات بهذه الزيادة ولكنهم لم يجدوا أفضل من فترة الامتحانات، حيث يعيش الطلبة وأسرهم في جو من التوتر والقلق ليزيدوا من معاناتهم وهم في وقت أحوج للمذاكرة والتركيز لاجتياز الامتحان بسلام.

المدارس الأهلية أرسلت مع كل طالب ورقة رسمية تبلغ أسرته بهذه الزيادة مقابل تطوير الأداء، بحيث يلزم ولي الأمر بالتوقيع بجانب أحد الخيارين أولهما يفيد البقاء مقابل الموافقة على الزيادة والثاني يفيد الانسحاب من المدرسة في حال عدم الموافقة.

المثير للسخرية في هذا الأمر .. أن هذه المدارس الربوية ترفع رسومها وهي لن تتحمل سوى نصف مرتبات معلميها أما النصف الآخر فقد نص القرار الملكي أن يتحمله صندوق الموارد البشرية.

والسؤال المثير للاستغراب والدهشة .. هو كيف وصلت البجاحة بأصحاب هذه المدارس إلى الاستغلال والتحايل والالتفاف على قرار ملكي لصالحهم على حساب أولياء الأمور وإجبارهم على دفع مبالغ باهظة لا تستند إلى معايير أو تصنيف .. هذه المدارس الربوية تاريخها حافل بالاستغلال والنصب والكسب غير المشروع .. وامتصاص الأموال بهدف مضاعفة أرباحها وكذلك طرقها السيئة في التعامل مع الطالب أو الطالبة عند التأخر في السداد لأيام معدودة .. ناهيك عن طلباتها المستمرة من أولياء الأمور .. وليت خدماتها وتعليمها بحجم الأموال التي تطلبها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل