المحتوى الرئيسى

فلاش باك : راقية إبراهيم‏..‏ اليهودية

06/22 04:14

‏,‏ إخراج بهيجة حافظ‏)‏ وذلك لأسباب تاريخية‏.‏ والثاني سلامة في خير‏(1937,‏ إخراج نيازي مصطفي‏)‏ وذلك لأسباب تتعلق بنجيب الريحاني‏,‏ والثالث رصاصة في القلب‏(1944,‏ إخراج محمد كريم‏)‏ وكان ذلك هوالفيلم الوحيد الذي تركت له فيه بصمة تذكر‏,‏ وذلك عن طريق دويتو حكيم روحاني الذي غنته مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب‏,‏ وربما كانت البصمة في الأداء أكثر منه في الطرب‏,‏ فقد تحول الأداء في بعض الأحيان إلي الكوميدي‏.‏

لكن الاهتمام براقية يعود إلي موقفها السياسي‏,‏ فمن المعروف أن هذا ليس اسمها‏,‏ وأن اسمها الحقيقي راشيل ابراهام ليفي‏,‏ وأنها‏,‏ وشقيقتها نجمة ابراهيم يهوديتان‏,‏ شأنهما شأن الكثير من أهل الفن في الثلاثينيات والأربعينيات‏.‏

وعندما قامت ثورة يوليو‏,‏ لم يعد لليهود مكان في مصر‏,‏ لاسيما بعد العدوان الثلاثي علي مصر‏,‏ وفي حين اختارت نجمة شقيقة راشيل أن تحافظ علي مصريتها وتبقي‏,‏ فإن راقية تركت مصر وهاجرت إلي الولايات المتحدة الأمريكية‏,‏ واتخذت موقفا معاديا لمصر حكومة وشعبا‏,‏ وداعما لاسرائيل حكومة وشعبا‏.‏

وقريبا ستحل راقية‏,‏ المولودة في مثل هذا اليوم من عام‏1919‏ والتي مازالت تعيش حتي الآن‏,‏ ضيفة علي مسلسلين‏,‏ أولهما يكتبه رفيق الصبان عن حياتها‏,‏ والثاني كتبه المؤلف الإذاعي الدكتور محمود علي فهمي‏,‏ وبطلته ليست راقية‏,‏ بل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي التي يتهم البعض راقية بالضلوع في قتلها‏,‏ ويأتي ذلك ضمن احداث المسلسل الذي يكتبه فهمي عن عالمة الذرة التي اغتالها جهاز الموساد في أمريكا‏,‏ وبالبحث في الوثائق التي تتناول حادث موتها‏,‏ اكتشف عدة أسرار ومفاجأت‏,‏ منها أن سميرة موسي قد ارتبطت بعلاقة صداقة قوية مع الممثلة راقية ابراهيم‏,‏ وأن هناك شكوكا قوية تشير إلي أن راقية ابراهيم هي من أرشدت الموساد عن منزل موسي‏,‏ بل ونقلت إليهم حرفيا مواعيد وجودها في المنزل‏,‏ خاصة أنها كانت تعيش وحدها‏,‏ وسهلت لهم معرفة خريطة المنزل‏,‏ حتي يمكنهم الهرب بمجرد الانتهاء من مهمتهم دون كشف أمرهم‏,‏ خاصة أن وجودهم سيؤدي إلي أزمة في حالة اكتشافهم‏.‏

لكن الغريب بعد عن كل هذا‏,‏ هو أن راقية أو راشيل أو أيا كان اسمها لم تعمل بالفن منذ غادرت مصر‏,‏ لا في هوليوود ولا غيرها‏,‏ مما يدلل علي عدم موهبتها الفنية الحقيقية‏,‏ ولو كانت لديها ذرة من فن‏,‏ لاستغل الصهاينة هذه الذرة لتحويلها إلي نجمة عالمية‏,‏ لكن ما حدث هو أن راقية عملت في العمل الذي تفهم فيه‏,‏ السياسة‏,‏ حيث التحقت بعدة مكاتب تابعة للأمم المتحدة‏,‏ تروج لإسرائيل وتعمل في خدمتها كمواطنة من تل أبيب‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل