المحتوى الرئيسى

الأهلي يستعيد ذكريات آخر بطولاته المحلية في مواجهة غريمه الاتحاد

06/22 01:14

دبي - ديما محمد السائح

ما بين آخر بطولة محلية حققها الأهلي وبين لقاء الجمعة أمام الاتحاد، تبدو قواسم مشتركة كثيرة قد تجلب الحظ معها للفريق الأخضر، وترسم طريق لقب كأس الملك للأبطال.

آخر بطولات الأهلية المحلية كانت في عام 2007 أمام الاتحاد نفسه حين التقيا على ملعب الأمير عبدالله الفيصل يوم الجمعة 27 أبريل/نيسان، وانتصر حينها فريق "قلعة الكؤوس" بهدفين لهدف، حملت توقيع الغائب الأكبر مالك معاذ، والنجم الحاضر دائماً تيسير الجاسم، بقيادة المدرب الصربي نيبوتشا، والذي نجح في التغلب على المدرب الحالي للاتحاد البلجيكي ديمتري.

أسماء كثيرة في تشكيلة الأهلي في نهائي كأس ولي العهد 2007 ستكون حاضرة في نهائي كأس الملك للأبطال، يتصدرها الحارس ياسر المسيليم ومحمد مسعد وتيسير الجاسم وإبراهيم هزازي وصاحب العبدالله، إلا أن الوجوه الجديدة والمتمثلة في الأجانب ستمثل تحدياً خاصاً يدخل به الفريق لمنازلة غريمه الاتحاد.

الأهلي سادس الدوري بعد معاناة دامت مع المراكز المتأخرة في الدوري كثيراً، تأهل إلى البطولة نظير مستويات لاعبي الفريق الأولمبي الذين حلوا وصيفين للشباب في مسابقة الأمير فيصل بن فهد، وقد يمسح فوزه على وصيف الدوري السعودي كل الأحزان الماضية، والتأهل إلى دوري أبطال آسيا لا سيما وأنه لم يشهد ناديه دخول أي لقب بعد كأس الخليج للأندية في عام 2008.

"الجمهور مهم ولكن اللاعبين أهم"

الأمير فهد بن خالد في ضيافة بتال القوس

الأمير فهد بن خالد في ضيافة بتال القوس

من جانبه، أبدى رئيس الأهلي الأمير فهد بن خالد تفاؤله قبل مواجهة الاتحاد في النهائي، وأضاف في حديث خاص لبرنامج "في المرمى" الثلاثاء 21-06-2011: "مباراتنا مع الشباب وما تبعها من احتجاج وقبوله، مروراً بمباراة الوحدة وإحراز التعادل في أخر دقائق مباراة الذهاب، كلها أمور تدعو للتفاؤل".

ولكنه عاد ليشدّد على أن الاتحاد حالياً هو الأفضل في الكرة السعودية، خصوصاً بعدما استطاع إخراج حامل لقب الدوري (الهلال) وبنتيجة كبيرة، وأضاف: "المباراة لن تكون سهلة، ولكني على ثقة بأن رجال الأهلي قادرين على إسعاد جماهيرهم"، واصفاً لاعبي الاتحاد بالخبرة والثقة الفني سواء في النادي أو في المنتخب، وأن الفريق جاهز ومكتمل العناصر.

وأوضح رئيس الأهلي أن الحضور الجماهيري الكبير ودعمهم اللامحدود من أهم العوامل التي كان له دور كبير في التأهل، ولكن أكد أن الجمهور وحده لا يستطيع جلب البطولة إذا لم يكن اللاعبون في يومهم وهو العامل الأهم، متمنياً أن تجتمع هذه العوامل لإنجاح نهاية الموسم الأهلاوي من اجل إهداء البطولة للجماهير التي تستحقها.

وحول ما إذا كان الفريق سيتجاوز الشباب في حال عدم قبول الاحتجاج، أشار إلى أن نتيجة مباراة الذهاب كانت 2-1 وبالتأكيد وقتها كان الوضع سيختلف في مباراة الإياب، وقال: "الكل يقول أن الأهلي خسر مباراتين ووصل نصف النهائي وهذا غير صحيح، الأهلي فاز ذهاباً 3-0 ولو بالاحتجاج، ولكن الأداء كان سيختلف في الإياب لو تم تثبيت النتيجة الأولى".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل