المحتوى الرئيسى

21-06-2011 هل ينقذ فاروق جويدة الإعلام المصري؟   حسام مصطفى إبراهيم

06/22 00:03

مرة أخرى يتردد بقوة اسم الصحفي والشاعر الكبير فاروق جويدة، مرشحا لرئاسة وزارة الإعلام، لإعادة التوازن لماسبيرو، وإعادة هيكلة السياسة الإعلامية خلال هذه الفترة المهمة من تاريخ مصر، وهو نفس ما حدث عقب سقوط أنس الفقي وزير الإعلام السابق، عقب اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير، ووقتها رفض جويدة المنصب، كما رفض كذلك تعيينه وزيرا للثقافة بحسب ما تردد.

وعلى الرغم من مطالبة العديد من الإعلاميين بإلغاء وزارة الإعلام تمام، أسوة بالدول المتقدمة، التي لا يوجد بها مثل هذا المنصب، حرصا على حرية التعبير، فإن بعض الأخبار تقول إن هناك لقاء تم بين جويدة وأحد المسئولين الكبار بالدولة، لبحث إمكانية قبوله لهذا المنصب.

ويتردد أيضا أن جويدة لم يحسم أمره حتى الآن، ولم يعلن القرار النهائي بصدد هذا العرض، وإن كان من المتوقع أن يتم ذلك خلال الفترة القليلة المقبلة.

وفاروق جويدة فوق أنه شاعر كبير ومرموق، فإنه معروف بمواقفه الشريفة، وانحيازه الدائم للشرعية طوال تاريخه الطويل، ولاشك أن وصوله لهذا المنصب، سوف يسهم في إعادة الإعلام المصري لرونقه السابق، وحل الكثير من المشكلات المزمنة التي واجهها مؤخرا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل