المحتوى الرئيسى

مقابلة- "تهانينا .. أنت وزير المالية"

06/22 13:03

نيويورك (رويترز) - يصف جلول عياد الامر بأنه لبى حرفيا نداء الوطن ... من ردهة مبنى اداري في لندن بعد ظهر أحد أيام الخميس من شهر يناير كانون الثاني الماضي.

فبعد أسبوعين من انتفاضة شعبية في تونس أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي دام 23 عاما جرى ابلاغ عياد وهو مصرفي دمث تلقى تعليمه في الولايات المتحدة ويهوي الموسيقى الكلاسيكية بأنه رشح وزيرا للمالية .. حدث هذا وسط ضجيج أحد شوارع لندن عندما كان في طريقه الى قطار الانفاق.

وقبل هذه المكالمة كانت اذاعة محلية قد أعلنت تشكيل حكومة جديدة يشغل فيها عياد منصب وزير المالية المهم.

كان عياد قد علم قبلها من مساعد لرئيس الوزراء المؤقت في ذلك الحين محمد الغنوشي أنه سيتلقى اتصالا هاتفيا لكنه توقع أن يطلبوا مشورته لا أكثر.

وأبلغ عياد رويترز في مقابلة على هامش منتدى في نيويورك يوم الثلاثاء "جاءتني المكالمة وأنا أخرج من مكتبي في الطريق الى محطة قطار الانفاق وكانت من رئيس الوزراء ... قال لي 'تهانينا.. أنت وزير المالية.'"

وقال عياد وهو متزوج وله ثلاثة أبناء "قلت حسنا ... لبيت نداء الواجب. انه نداء الوطن. غدا اذا أصبح نداء حزب من الاحزاب .. لا أعرف ماذا سأفعل."

ويحرص عياد (60 عاما) على المحافظة على سمعته كشخصية نزيهة وغير مرتبطة بأي حزب. وقد أمضى 23 عاما - ومن المفارقة أنها نفس فترة حكم بن علي - يعمل لدى سيتي بنك قبل أن يعين لدى البنك المغربي للتجارة الخارجية في الخليج ولندن.

وقد احتفظ بحقيبته الوزارية في حكومتين انتقاليتين ويقول انه سيظل في منصبه لحين الانتهاء من التعديلات الدستورية على الاقل.

ومع تركيزه على العمل بدلا من الانشغال بالسياسات الحزبية يقول عياد انه يمضي قدما في اعادة هيكلة للوائح وقوانين البنوك في مسعى يهدف الى تنويع موارد الاقتصاد بدلا من الاعتماد التقليدي على السياحة وصادرات السلع ذات القيمة المضافة مثل المنسوجات والمكونات الالكترونية.

  يتبع

عاجل