المحتوى الرئيسى

وليد سليمان صنع من جوزيه بطلاً

06/22 13:41

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

لا أحد ينكر نجاح مانويل جوزيه المدير الفني البرتغالي للنادي الأهلي في ترجيح كفة فريقه على إنبي في الجولة 25 للدوري المصري والتي انتهت بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف واعتلاء الفريق الأحمر للصدارة متقدما على منافسه الزمالك بفارق نقطتين، ولكن هل كانت تغييرات جوزيه لتحول المباراة 180 درجة من شوط لشوط؟، هل كانت عصا المدرب البرتغالي بهذه القوة والقدرة؟

واقع الأمر أن هناك 5 أشياء حركت المباراة بالكامل وقادتها نحو المرسى الأحمر، منها ما يخص جوزيه ومنها أشياء وتصرفات من المنافس أهدته الصدارة نرصدها في التالي..

1 - انتهاء بطاريات وليد سلمان وأحمد الرؤوف ومحمد أبو العلا في إنبي مع بدايات الشوط الثاني، مما أعطى أريحية تامة لمدافعي الأهلي، وخط وسطه، وخفف من الضغط النفسي والعصبي الذين تسببا فيهما اللاعبان في الشوط الأول.

2 - خروج محمد بركات وسيد معوض مع بداية الشوط الثاني، أعاد قوام فريق الأهلي إلى 10 لاعبين بعد أن لعب بـ8 لاعبين طوال الشوط الأول، وهذا على اعتبار أن الأهلي كان يلعب دون حسام غالي الموجود في الملعب من بداية المباراة، ولكنه مع خروج وليد سليمان فعليا من اللعب وانتهاء العمر الافتراضي لمحمد شعبان أصبح غالي أكثر تركيزا في الملعب، خاصة في الناحية الهجومية مما أعطى شكلا للأهلي، خاصة مع استسلام إنبي فيى الدقائق العشر الأخيرة.

3 - الهدف الصحيح الملغي لعبد الظاهر السقا في الدقيقة 53، والذي ألغاه حكم اللقاء بداعي التسلل، كان الضربة القاضية لإنبي الذي وجد شماعة الظلم ليعلق عليها الخسارة فاستسلموا للهزيمة ليتمكن جوزيه من استغلال الموقف، وإنهاء المباراة لصالح فريقه.

4 - ميلادينوف المدير الفني لفريق إنبي أهدى المباراة لمانويل جوزيه بتغييرات غير مثمرة، وافتقاده للطموح في المباراة، وللقدرة على التحكم في إيقاع فريقه الذي فعل الكثير في الشوط الأول، واختفى في الثاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل