المحتوى الرئيسى

مجلس الشيوخ يثبت تعيين بانيتا على رأس البنتاغون

06/22 15:31

واشنطن (ا ف ب) - ثبت مجلس الشيوخ الاميركي بالاجماع تعيين ليون بانيتا وزيرا للدفاع الثلاثاء مشيدا بنجاحاته كمدير لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) فيما تنتظره تحديات كبرى لا سيما في افغانستان وليبيا.

وصادق اعضاء مجلس الشيوخ المئة على تعيين بانيتا في خطوة نادرا ما تحظى بالاجماع حول مسؤول حكومي فدرالي.

وسيكون على وزير الدفاع الجديد الذي يتولى مهامه خلفا لروبرت غيتس الذي سيحال على التقاعد، الاشراف على الحرب الدائرة في افغانستان وانسحاب القوات الاميركية الباقية في العراق والتدخل الاميركي في حملة حلف شمال الاطلسي في ليبيا.

لكن اعضاء مجلس الشيوخ اشادوا بدوره في ملاحقة وتصفية اسامة بن لادن الذي قتل في عملية كومندوس اميركية الشهر الماضي في باكستان.

وقال السناتور الديموقراطي كارل ليفين رئيس لجنة القوات المسلحة ان "تعيين ليون بانيتا وزيرا للدفاع يعتبر قرارا حكيما".

من جهته قال الجمهوري جون ماكين عضو لجنة القوات المسلحة انه خلال عمله مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "اثبت بانيتا انه يملك الخبرة والقدرة على ضمان اننا سنحقق اهدافنا في النزاعات الثلاثة التي تخوضها القوات الاميركية حاليا: العراق وافغانستان وليبيا".

وبانيتا الذي بدا مسيرته السياسية كعضو في الكونغرس هو اول ديموقراطي يتولى حقيبة الدفاع منذ ان شغل هذا المنصب وليام بيري في العام 1997.

وفي موقف يتعارض مع رأي وزير الدفاع المنتهية ولايته روبرت غيتس اعلن بانيتا انه يؤيد سحب عدد كبير من القوات الاميركية من افغانستان الشهر المقبل.

وسيعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء خطته لبدء سحب قوات اميركية من افغانستان فيما يعمل الجيش على مساعدة القوات الافغانية لكي تتمكن من تحمل المسؤوليات الامنية في البلاد بحلول 2014 وانهاء حرب مستمرة منذ عقد.

وقال مسؤول اميركي كبير في وزارة الدفاع رافضا الكشف عن اسمه ان الرئيس قد يامر "على الارجح" بعودة حوالى خمسة الاف جندي هذا الصيف وخمسة الاف اخرين بحلول نهاية السنة.

وسيتم سحب العشرين الف جندي الاخرين الذين كانوا ضمن التعزيزات التي ارسلت وبلغت 30 الف عنصر، بحلول نهاية السنة المقبلة ما يعني ان العدد المرتفع للقوات الاميركي سيبقى لفصلي صيف اخرين في افغانستان.

وسيتولى بانيتا الذي يتسلم مهامه في 1 تموز/يوليو ادارة عمليات الانسحاب وكذلك بقية العمليات في افغانستان حيث تنشر الولايات المتحدة حاليا حوالى 99 الف عنصر.

كما سيدير التدخل العسكري الاميركي في ليبيا ضد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي والذي بدأ في اذار/مارس.

وتشدد الولايات المتحدة على القول انها تقوم فقط بدور دعم بموجب حملة الضربات التي يشنها حلف شمال الاطلسي في ليبيا وجمع معلومات استخباراتية.

لكن ادارة اوباما تواجه استياء متزايدا في الكونغرس بسبب العمليات في ليبيا حيث يقول بعض اعضاء الكونغرس انه لم يتم التشاور معهم قبل اطلاق العمليات فيما لا يحظى التدخل الاميركي بتاييد شعبي لدى الرأي العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل