المحتوى الرئيسى

المشهراوي: اعتقالاات ومراقبات يشكل مهين بحق كوادر وضباط من قطاع غزة من المتواجدين في رام الله من المحسوبين على دحلان

06/22 20:04

غزة - دنيا الوطن

نفى القيادي بحركة فتح سمير المشهراوي، ما تردد عن استقالته من المجلس الثورى للحركة، متهما جهة بعينها في الحركة بأنها التي تقف وراء هذه الانباء.

وقال المشهراوي" إنني سمعت الخبر عبر وسائل الاعلام ..ويبدو أن هذه الجهة هي التي تدفع لاستبعاد كوادر من الحركة اعتقادا منها بأن ابعادهم من شأنه خدمه مصالحها الذاتية".

وقال في تصريح للصحفيين بالقاهرة عقب لقائه مع مسؤوليين مصريين:" أننا ناقشنا الخلافات داخل حركة فتح وكيفية تطويقها ولملمة الجراح لانجاح المصالحة لان الانقسام يضعف المصالحة ويعمل على بعثرة الجهود في اكثر من اتجاه" .

واضاف ان الاشقاء في مصر ابدوا قلقا بالغا من جراء هذا الخلاف داخل حركة فتح، وهم حريصون ليس فقط على وحدة حركة فتح وانما هم حريصون على وحدة الصف الفلسطيني، مؤكدا ان مصر ليست موجودة فى القضية الفلسطينية بصفة مراقب وانما هي شريكة بدروها وثقلها .

وقال أن مصر تريد ان تكون الاوضاع بقطاع غزة هادئة متماسكة موحدة تنطلق باتجاه تحقيق اهداف الشعب الفلسطيني ومواجهة الاحتلال وجرائمه وانتهاكاته اليومية ولا ان ينشغل الفلسطينيون ببعضهم البعض خاصة وان مصر استنزفت جهدا هائلا على مدار سنوات لاصلاح ذات البين ولتحقيق وحدة وطنية في الصراع الذى دار بين حركتي فتح وحماس ، والان داخل حركة فتح.

وأوضح ان المسؤولين في مصر ابدوا قلقهم تجاه ما يحدث ، وطالبوا من العقلاء فى فتح ان يبذلوا الجهود لوأد الفتنة داخل حركة فتح ولملمت الجراح كشرط لانجاح المصالحة لان انقسامها سيضعف المصالحة وسيعمل على بعثرة الجهود في اكثر من اتجاه بدلا من العمل على تركيزها فى اتجاه واحد الا وهو ابرام اتفاق المصالحة وانجاح المصالحة.

وقال:" انا اعلم تماما حجم الالم الذي يعتصر ابناء حركة فتح في الضفة وغزة واخص بالذكر غزة للظرف الاستثنائي الذى يعيشه ابناء القطاع فهم ينزفون الم وحسرة وقهر وحزنا على القرار الذي إتخذته اللجنة المركزية بفصل محمد دحلان من حركة فتح وهم يرون ان حركة فتح معرضة بذلك للتشرذم والضعف والانقسام ويستفيد من ذلك الخصوم ،وانا اتفهم مشاعرهم واحييهم عليها واقول لهم نحن حتى اخر لحظة كنا حريصين على وحدة الحركة والعمل على وأد هذة الفتنة ولكن مع الاسف الشديد لم يكن هناك الكثير من العقلاء فى الحركة الذين كانوا يجب ان يمتلكوا الكثير من الجرأة والشجاعة ليعبروا بصوت عالى بأن هذا لايجوز وان المصلحة تتطلب لملمت هذا الامر ومعالجته فى الاطار القانونى ولكنه عولج بعيد عن الاصول والاعراف والاخلاق .

وحول قانونية قرار فصل دحلان اوضح المشهراوي انه قرار باطل وغير قانوني وذلك طبقا لما اصدرته جهات قانونية مثل لجنة الرقابة وحماية العضوية وهى جهة مخولة بهذا الامر ان هذا اعتداء على حق عضو من اعضاء الحركة وبناء على مذكرة قام برفعها دحلان لهذه اللجنة المنتخبة من المجلس الثورى يطالبها بالتحقيق فى مدى قانونية قرار الفصل وقاموا هم برفع تقرير بمنتهى الشجاعة قال ان هذا قرار باطل وغير قانونى.

واكد المشهراوي:" انه منذ تفجر الازمة مورست اشياء غير اخلاقية ومعيبة بحق كوادر وضباط من قطاع غزة من المتواجدين في رام الله وحدثت اعتقالات وتحريات وتصنيفات ومراقبات بشكل مهين ولا يعبر عن ثقافة ابناء شعبنا الفلسطيني فى الضفة الغربية ولايعبر عن ثقافة ابناء حركة فتح في الضفة ولكنه سلوك بعض القيادات الذى انعكس بشكل سلبى ومعيب على ابناء الحركة تحت شعار المحسوبين على دحلان ،لافتا الى ان امر يحتاج لمزيد من التدقيق ويحمل اهانة لافراد مناضلين لهم ارائهم و دحلان قائد في الحركة وليس نكرة وامر طبيعي ان يكون له علاقات وصداقات فى هذه الحركة ،فضلا عن ممارسات اخرى تسىء للجميع والحركة بشكل عام".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل