المحتوى الرئيسى

المشير طنطاوي يشهد تخريج دورات جديدة من دارسي اكاديمية ناصر العسكرية

06/22 11:33

محيط ـ عادل عبد الرحيم

شهد المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة احتفال اكاديمية ناصر العسكرية العليا بتخريج الدورات 34 من كلية الحرب عليا و40 دفاع وطني والدورة الاستراتيجية الافريقية رقم 21 ودورة التأهيل لقيادة التشكيلات رقم 12 ودورة الاعداد المبكر للضباط المتميزين رقم 18 والتي ضمت دارسين من 18 دولة عربية وافريقية هي ( الأردن , السعودية , الكويت , سلطنة عمان, السودان , ليبيا , الإمارات , البحرين ، سوريا ، فلسطين ، باكستان ، نيجيريا ، أوغندا , مالى, بوركينا فاسو , كينيا , الكاميرون ، رواندا ) بالاضافة الي مصر .

بدأت مـراسم الاحتفال بعرض تسجيلى لنشأة أكاديمية ناصر العسكرية العليا وتطور دورها في اعداد وتأهيل أجيال من قـادة وضباط القوات المسلحـة والعاملين المدنيين لشغل الوظائف العليا بالدولة بالاضافة لتأهيل الوافدين من الدول الشقيقـة والصديقة الذى وصل عددهم الى 1193 دارس من 60 دولة ، وتطور العملية داخل الاكاديمية بما يضمن نقل وتبادل الخبرات وتطوير البحوث العلمية فى كافة التخصصات لدعم القوات المسلحة ومتطلبات الامـن القومى ، والمزج بين المناهـج العلمية لكليتى الحرب العليا والدفاع الوطنى ومـركز الدراسـات الاسترتيجية لتحقيق التكامـل فى بنـاء القائد الشامـل وتبادل الفكر والمعلومات وتوحيد المفهوم لديهم تجاه مختلف القضايا والموضوعات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية لتكامل مفهوم الامن القومى الشامل لدي الدارسين .

عقب إعلان نتيجة الدورات قام المشير / طنطاوى بتقليد أوائل الخريجين من الضباط المصريين والوافدين من الدول الشقيقة والصديقة والمدنين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية وشهادات التقدير لتفوقهم وتفانيهم فى آداء مهامهم .

وألقى أحد الدارسين المصريين كلمة أكد فيها أن رجال القوات المسلحة بإعتبارهم جزء من شعب مصر الاصيل يشعرون بالعزة والفخر للدور الذى يقومون به فى الحفاظ على امن الوطن ووحدته وسلامة أراضيه ، وأنهم بعد تسليحهم بالعلم والثقافة والمعرفة التى اكتسبوها داخل الاكاديمية اصبحوا قادرين على تطوير ادائهم لمسئولياتهم ومهامهم المستقبلية داخل القوات المسلحة والمجتمع المدني .

وأعرب أحد الدارسين الوافدين فى كلمته عن شكره وأمتنانه لما تلقاة من رعاية وإهتمام داخل الاكاديمية التي تعد أحد الروافد التى أمدت الدول العربية والافريقية بنخبة من الكفاءات العسكرية التى تؤدى مهامها بنجاح في خدمة أوطانها وتعزيز قدراتها العسكرية وترسيخ دعائم التعاون والعلاقات العسكرية المشتركة بين جميع الدول انطلاقاً من مكانة مصر ودورها الأقليمى المتميز .

ثم قدم عدد من الدارسين المصريين والوافدين درع دورات الاكاديمية الى المشير / طنطاوى عرفانا وتقديرا لدور القوات المسلحة المصرية فى اعدادهم وثقل مهاراتهم داخل الاكاديمية .

والقي مدير اكاديمية ناصر العسكرية العليا كلمة اكد فيها الحرص علي استخدام أحدث الوسائل والتقنيات واستغلال الطاقات والامكانيات لتشجيع الأنشطة والدراسات البحثية والارتقاء بالمستوي العلمي والعملي للدارسين بمشاركة نخبة منتقاة من أعضاء هيئة التدريس من العسكريين والمدنيين لتظل الأكاديمية منارة للعلم ومصدر إلهام للمفكرين والباحثين محليا واقليميا ودوليا .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل