المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:أوباما يعتزم الإعلان عن سحب 10 آلاف جندي من أفغانستان قبل نهاية العام

06/22 02:49

نقل جندي أمريكي جريح في أفغانستان

نحو 100 ألف جندي أمريكي ينتشرون حاليا في أفغانستان

يعلن الرئيس الأمريكي باراك اوباما فجر الخميس خطة انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، ومن المتوقع أن يعلن اوباما سحب نحو 10 آلاف جندي امريكي قبل نهاية العام الجاري.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني إن الرئيس سيخاطب الأمة من البيت الابيض(بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس بتوقيت غرينتش) لعرض خطته الهادفة الى تطبيق الاستراتيجية التي أعلنها في ديسمبر/ كانون الأول 2009 التي تضمنت وعودا ببدء الانسحاب في 2011.

وقال مسؤولون أمريكيون إنه سيتم سحب خمسة آلاف جندي في شهر يوليو/تموز المقبل على أن يتم سحب خمسة آلاف آخرين قبل نهاية العام.

وتعد هذه المرحلة الأولى من خطة الانسحاب من أفغانستان التي ينتشر بها حاليا نحو 100 ألف جندي امريكي بعد أن أرسل اوباما في العام 2009 30 ألف جندي إضافي لقتال حركة طالبان.

ضغوط متزايدة

ويواجه اوباما ضغوطا داخلية متزايدة من الكونغرس ووسائل الإعلام لسحب أكبر عدد من الجنود الأمركيين نتيجة ارتفاع فاتورة الخسائر المادية والبشرية في أفغانستان.

ويفضل القادة العسكريون الأمريكيون بأن يتم تخفيض القوات تدريجيا، لكن عددا من مستشاري الرئيس يطالبون بإعادة اعداد كبيرة من الجنود على مدى الشهور القليلة القادمة.

واوضح كارني انه قبل اتخاذ قراره, اجرى اوباما مشاورات دورية مع فريقه للأمن القومي.

ويرى محللون أنه سيكون على أوباما التوفيق بين متطلبات عدم التضحية بالتقدم الذي احرز على الارض والاستجابة للضغوط الداخلية.

وأظهر آخر استطلاع للرأي أن 56 في المئة من الأمرسكيين يؤيدون انسحابا من افغانستان في أقرب وقت، في حين يأمل 39 في المئة منهم أن يبقى الجنود في هذا البلد حتى استقرار الوضع.

وكانت قمة الحلف الاطلسي في لشبونة مع نهاية 2010 صادقت على مبدأ تسليم المسؤوليات الامنية لقوات الامن الافغانية العام 2014.

وكان وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس الذي سيغادر منصبه قريبا قد أعلن مؤخرا تحقيق ما وصفه بـ"تقدم جوهري" على الأرض في أفغانستان.

لكن غيتس قال خلال اجتماع مع نظرائه في حلف شمال الأطلسي( الناتو) في بروكسل إن هذه "المكاسب" مهددة إذا لم يتم المضي قدما في خطط نقل المهام الأمنية إلى القوات الأفغانية" بشكل منظم ومنسق".

ويوم الأحد أقر غيتس وللمرة الأولى بإجراء اتصالات مع حركة طالبان في أفغانستان.

وأرسل نحو 27 من أعضاء الكونغرس الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري رسالة إلى أوباما الأسبوع الماضي تطالبه باستراتيجية جديدة في أفغانستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل