المحتوى الرئيسى

صحف تل أبيب: وصول الإخوان للحكم في سوريا يقلل نفوذ إيران وحزب الله في المنطقة

06/22 15:31

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة الأربعاء بعدد من القضايا الأمنية والسياسية، وذكرت صحيفة «معاريف» إن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي عن عملية الهجوم على أسطول الحرية قبل عام، حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه، إيهود باراك، المسؤولية عن «العملية الفاشلة» للجيش الإسرائيلي كما وصفتها الصحيفة.

ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن رئيس الموساد السابق «مائير داجان» قوله إن وصول الإخوان المسلمين للسلطة في سوريا، من شأنه أن يقلل نفوذ إيران وحزب الله في المنطقة.

فيما نقلت «هاآرتس» تحذيرات زعيمة المعارضة الإسرائيلية، تسيبي ليفني، من أن عدم القبول بحل الدولتين لإنهاء الصراع العربي – الإسرائيلي، من شأنه أن يجعل الحل دولة واحدة عربية، و«غير ثنائية القومية».

«معاريف»

للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل، كما تقول صحيفة «معاريف» اجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون المدنية والسياسية، داخل حصن تحت الأرض في مدينة القدس، في ظل توافر كل الإمكانيات والصلاحيات لإدارة شؤون إسرائيل أثناء أي حرب مقبلة، وذلك في إطار المناورات التي تجريها الجبهة الداخلية الإسرائيلية منذ الأحد الماضي، وتنتهي الأربعاء، وهي المناورة الأكبر للجبهة الداخلية الإسرائيلية منذ حرب لبنان الثانية.

المناورة تحاكي سقوط صواريخ معادية في العمق الإسرائيلي، وأيضاً إنقاذ إسرائيليين عالقين في أحد الأتوبيسات التي اصطدمت بحافلة تقل مواد سامة، وسقوط مروحية في حي سكني، وإخلاء مستشفيات، ودخول المواطنين للملاجئ، وأشارت الصحيفة أن نسبة مشاركة الإسرائيليين في هذه المناورة بلغت 50%.

من ناحية أخرى، ذكرت «معاريف» أن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي «ميخا ليندشتراوس»، الذي وصفته الصحيفة بـ«الخطير جداً»، والمتعلق بالهجوم على أسطول الحرية، والذي أدى إلى مقتل 9 أتراك، حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه، إيهود باراك، المسؤولية الكاملة عن «العملية الفاشلة» التي قام بها الجيش الإسرائيلي.

وذكرت الصحيفة أن التقرير انتقد تعامل بنيامين نتنياهو مع الأسطول سياسياً، خاصة أنه سافر للخارج قبل وصول الأسطول بأيام، وكان في كندا وقت الهجوم العسكري الإسرائيلي على الأسطول، وأضاف التقرير أن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، لم يتعلم من دروس حرب لبنان، والتي أشارت إلى ضرورة تشكيل لجنة متخصصة لمواجهة أي موقف عسكري قبل وقوعه.

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة «معاريف» أن القصف الجوي الإسرائيلي مساء الثلاثاء لأراض خالية في قطاع غزة، كان يستهدف نفقا تابعا لأحد فصائل المقاومة الفلسطينية، ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الجيش قوله إن الطائرات قصفت نفقاً حفره أحد الفصائل الفلسطينينة من أجل تسلل عناصره إلى إسرائيل.

«يديعوت أحرونوت»

نقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن رئيس الموساد السابق «مائير داجان» قوله إن في حال سقوط نظام الأسد، وتولي الإخوان المسلمين السلطة في سوريا، فإن ذلك من شأنه أن «يقلص نفوذ» إيران وحزب الله في المنطقة، وقال «داجان» إن المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس «تشكل تهديداً على مكانة إسرائيل العالمية».

وفي الشأن الإيراني أيضاً، نقلت الصحيفة عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله إن إيران تلعب دوراً في قمع التظاهرات في سوريا، من خلال الحرس الثوري الإيراني، وفيلق القدس، وادعى المصدر أن القوات الإيرانية وحزب الله لا يكتفيان بإطلاق النار على المتظاهرين، وإنما إمداد الجيش السوري بالسلاح والتشويش على شبكة الإنترنت.

تحت عنوان «طريقة جديدة لتعلم العنصرية»، نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» تقريراً مطولاً، عن الهتافات التي يهتفها مشجعو فريق كرة القدم «بيتار القدس»، والمعروف بعنصريته الشدية تجاه العرب، وأشارت الصحيفة أن عنصرية الفريق ليست جديدة، إلا أن الجديد فيها هو تعليم هذه العنصرية للأطفال في عمر 6 و8 سنوات، حيث يحمل هؤلاء الأطفال على الأكتاف ليهتفون «اليهودي هو الروح»، فيردد جماهير الفريق من خلفهم «العربي ابن حرام»، وهتافات أخرى من نوعية «الموت للعرب»، و«نحن نكره كل العرب».

«هاآرتس»

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل