المحتوى الرئيسى

بثينة كامل: حل أمن الدولة ''وهم''

06/21 23:51

القاهرة - أ ش أ


أكدت بثينة كامل أن الإعلام الخاص والفضائيات دفعا أثمانا غالية من أجل كشف فساد سياسات النظام السابق، وساعدا على دفع الملايين للنزول إلى الشارع والقيام بثورة 25 يناير.

وتساءلت الإعلامية بثينة كامل والمرشحة المحتملة للرئاسة، في ندوة ''الفضائيات الخاصة والتغيير'' التي عقدت، الثلاثاء، بالهيئة المصرية العامة للكتاب وقدمها الخبير الإعلامي البارز الدكتور ياسر عبد العزيز، ''هل من حق الصحفي أن يبكي أو يتعاطف وهو يقوم بعمله؟''، وأعطت مثلا بأنه إذا كان يرى مواطنا جريحا خلال تغطيته لحدث ما، فهل يسعفه أم يستكمل عمله، وقالت إنها وصلت إلى قناعة بأن الصحفي في هذا العصر هو ناشط سياسي.

وأضافت أن الصحفيين يلاقون، خلال عملهم المتعب، كماً من الاعتداءات وهم محاطون بالمخاطر، وتابعت ''الصحفيين قبل ثورة 25 يناير كانوا يتعرضون للمنع والسيطرة الأمنية''، لافتة إلى أن الصحفيين الأجانب أيضا شاركوا نظراءهم المصريين في هذه المخاطر، وأن من تعرض لأشد المخاطر في الفضائيات هم الصحفيون المعدون أكثر من القائمين على البرامج.

وقالت الإعلامية بثينة كامل إن كثيرا من البرامج كان يتم ترتيبها مع جهاز أمن الدولة المنحل، وأضافت أن من يتصور أن جهاز أمن دولة تم حله فهو واهم، مؤكدة أننا أطحنا برأس النظام، لكن النظام مازال موجودا، وأن الثورة المصرية بدأت لكي تتطهر مصر من النظام القديم الذي أوصلنا إلى أن الشعب المصري المعروف عنه الصبر على البلاء يقوم بثورة ضد هذا النظام الفاسد.

وأضافت أنه يحسب للإعلام الخاص نقل صوت الشارع المصري ونبضه، وفي كثير من الأحيان كان محفزا ومحرجا للاعلام الرسمي الذي اضطر إلى نقل جزء من الواقع، لافتة إلى أن ظهور قناة ''الجزيرة'' جعل النظام القديم يستقطب رموزا إعلامية كي يعرف هامش الحريات.

وأكدت كامل، المرشحة الرئاسية المحتملة، أن الإعلام الخاص له أيضا حساباته لأنه مملوك لرجال أعمال لهم مصالحهم الخاصة، وأنها مع مطالب الثورة في إطلاق إعلام شعبي بديل لأنه الأكثر حرية وتعبيرا عن روح الشباب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل