المحتوى الرئيسى

خبراء يطالبون باستقلال الإعلام وإصدار تشريع يضبطه

06/21 23:23

كتب- أسامة عبد السلام:

طالب د. جعفر عبد السلام، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، باستقلال الإعلام عن الحكومة؛ حتى يعبِّر عن الحاكم والمحكوم بحيادية دون انحياز لفئة عن أخرى، وإصدار تشريعات تنظمه وتضبطه، مؤكدًا وجود ثلة من الإعلاميين الشرفاء مرهون بهم العمل نحو إيجاد ضوابط تحمى الإعلام من الانحياز أو التدني في الموضوعية.

 

وأوضح د. عبد السلام خلال الجلسة الختامية للحلقة النقاشية حول دور الإعلام المصري في مواجهة التحديات المعاصرة وصنع المستقبل مساء اليوم التي نظمها مركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامي ضرورة أن يكون الإعلام مؤثرًا بإيجابية في توجيه قرارات الحكومة إلى تحقيق مصلحة البلاد وحل مشكلات وأزمات الشعب المختلفة.

 

وطالب بتضافر جهود كل الإعلاميين الشرفاء من أجل تطوير الإعلام المصري فورًا ووضع خطة إستراتيجية له يقوم من خلالها بحثِّ الشعب كله على بدء البناء والتنمية والنهضة بالبلاد، محذرًا من التباطؤ في إزالة الفساد بالإعلام؛ حيث إنه بقدر طهارة الإعلام سيتم إصلاح المجتمع وانتقالة إلى الاستقرار والريادة لمصر.

 

وأضاف د. إسماعيل عبد النبي شاهين نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحري، أن أهمية الإعلام تبرز في توجه عقول المواطنين إلى سلوك إيجابي أو سلبي؛ حيث يمثل الإطار العام الذي يوجه كل فئات المجتمع إلى التنمية من عدمها، كما تبرز أهميته في حثِّ المجتمع وصفوف الأمة على التنمية في كل المجالات والتمسك بالفضائل والتصدي للظلم وتحقيق العدالة الاجتماعية.

 

وأكد أن الإعلام المصري بعد الثورة ليس له كاريزما، ويصاحبه قصور منذ ما قبل الثورة وحتى اللحظة؛ حيث يمثل إعلامًا حكوميًّا موجهًا ينافق السلطة ولا يملك أدوات الحرفة ولا يبحث عن الحقيقة، ولذلك صيغه كلها ضعيفة جدًّا كما أن الإعلام كان في عهد النظام البائد يشكل رأيًا عامًّا غير سليم لانحيازة لفئة ضد أخرى وترويجه للشائعات والإثارة الانفعالية وتشكيكه للمجتمع فيما يدور حوله.

 

 الصورة غير متاحة

 
وطالب الإعلاميين بالالتزام بأخلاق الإعلام الإسلامي الذي يتحرى الخلق والصدق قبل الماديات ولا يسير خلف الشائعات ويصنع عقول الأمة صناعة سليمة مصداقًا لقوله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ (الحجرات: من الآية 12) وقوله تعالى " لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ (الحجرات: من الآية 11)، وقوله تعالى " وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ (آل عمرن: من الآية 104).

 

وأوضح أن الإعلام الإسلامي يهدف إلى تنمية عقيدة الولاء لله سبحانه وتعالى ويهتم بالنشاط الثقافي الإسلامي والفكري وينبذ العنف والتخوين منتقدًا الإعلام الموجود الآن لاجتزائه؛ حيث إنه غير حيوي ولا يواكب التطورات الإعلامية المعاصرة حتى الآن، فضلاً عن أنه يفتقر إلى قدرته على الوصول إلى كل فئات المجتمع ويجب تطويره نحو بناء مصر جديدة على قواعد متماسكة وسليمة.

 

وأكد د. أحمد يوسف القرعي مساعد رئيس تحرير (الأهرام) ومدير تحرير مجلة (السياسة الدولية) أن الإعلام سلاح حاد للإصلاح الداخلي ومن أجل المشاركة الإقليمية، ويجب توفير رسالة إعلامية أخلاقية واضحة المعالم خلال ممارسة الإعلام بكل وسائلة ووضع ميثاق شرفي يلزم كل أطراف الإعلام بالالتزام.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل