المحتوى الرئيسى

حتى لا تغدو الثقافة تجارة بقلم:عبد الرحيم صادقي

06/21 22:04

ليس الكتاب سلعة كباقي السلع، رغم أنه يباع ويشترى. فلماذا يُعرَض الكتاب إذن وينشر؟ بل لماذا يؤلَّف ويُقرأ؟ ما مقاصد عرض الكتاب؟ وما المعايير والضوابط التي ينبغي أن يراعيها معرض دولي للكتاب؟ هذه بعضُ أسئلةٍ من وحي معارض للكتب زرتها في مواقع مختلفة. وأمَّا ما بعد ذلك فجملةٌ من الخواطر:

أولا: يَلفتُ انتباهَك أن المعرض لا يلبي على الأغلب حاجة كل باحث، ذلك أن بعض المعارف والعلوم تكاد تكون غائبة تماما. فالكتاب الرياضي والفيزيائي والكيميائي والطبيعي شبه موجود، وكذلك اللساني و الفلسفي. وفي المقابل يطغى الكتاب الأدبي، خصوصا الرواية ودواوين الشعراء، وكتب العلوم الشرعية والقانونية.

ثانيا: إن حاجتنا إلى النهوض الحضاري تقتضي الاعتناء بجوانب المعرفة كلها. لاسيما العلوم والتقنيات الحديثة. وهذا يستلزم مزيدَ عناية بالفكر العلمي المتخصص. فكيف يَحصُل ذلك والكتاب العلمي شبه مفقود؟ ولذلكم وجب التنبيه على ضرورة أن يستهدف المعرض المتخصصين والباحثين كما يستهدف عامة القراء، ولو اقتضى الأمر إقامة معرض مُوازٍ يخص تلكم الفئة، وبذا يجد كلٌّ بغيته.

ثالثا: يمكن أن نصف معارض الكتب بأنها معارض ثقافة عامة وليس معارض معرفة عالِمة. يدل على ذلك افتقار المعرض لأمهات الكتب، بينما تحضر الكتب الصادرة حديثا، ومعظمها لمثقفين أو أشباه مثقفين. فلا جديد فيها ولا إبداع، وإنما تكرار واجترار. لقد دأبت المعارض على الاحتفاء بالكتاب الجديد لمجرد جِدَّته، وتغييب القديم وإن كان أنفع للقارئ وأفيد. إن هذه الرؤية التي تحكم معارض الكتب تجعل منها معارض ثقافة تجارية شعبية، قائمة على مبدأ ما يطلبه القارئون. إن الكتاب ليس سلعة كباقي السلع فيخضع لقانون العرض والطلب، وإنما يأخذ الكتابُ مكانه ضمن رؤية ثقافية.

رابعا: مما يزكي الرأي السابق إقامة أنشطة موازية لمعرض الكتاب، يحسبها المُنظِّرون لها ثقافة وما هي بثقافة. صراخ وإزعاج متواصل يقترفه فنانو العلب الليلية وفنانات الأعراس. (ينطبق هذا الأمر على معرض الدار البيضاء الدولي بالخصوص).

أما إذا كانت الثقافة والفن في تصور وزارة الثقافة ما رأينا وسمعنا، فقد تُوُدِّع من الفن والثقافة. قد يقول قائل: إن ذلكم من الثقافة الشعبية، وهي ثقافة أصيلة، بل هي وجدان الناس وفطرتهم بلا تصنع ولا تفاصح. لكن هل يحتاج ما كان فطرة للناس وجِبلة أن يقدَّم للناس ليعرفه الناس؟ وهل يعرَّف المعرف؟ ثم لماذا مزاحمة الكتاب وهو الذي لا يُحتفى به إلا مرة في السنة بينما يملأ هذا الذي يسمى ثقافة شعبية الأسماعَ ويحجب الآفاق؟ أليست المهرجانات الغنائية الراقصة تجوب البلاد طولا وعرضا؟ إن إضفاء الطابع الفولكلوري على معرض للكتاب قصد الفَرجة استخفافٌ بالعلم والمعرفة. وكأن هذا الوضع إقرار بأن الناس لا يُقبلون على الكتاب إلا إذا صاحبه الطبل والمزمار. وإذا كان الأمر كذلك حقا، فالمطلوب مواجهة عِلل العزوف بدل حَجب الحقيقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل