المحتوى الرئيسى

عبد العزيز مجاور يكتب: الاستهزاء بشعب مصر

06/21 21:40

كنت أنظر باستغراب لما يحدث فى مصر من قبل القلة التى تريد أن تفصل الدستور على حجمها الصغير، هؤلاء الذين يجلسون فى الصالونات والفنادق، ولا يجيدون سوى الإدلاء بالتصريحات المستفزة للفضائيات وهم يعرفون وزنهم الحقيقى لدى الشعب، وكنت أستغرب لماذا لا يرضون بالديمقراطية ولطالما اتهموا خصومهم أنهم يتخذونها ذريعة ثم ينقلبون عليها وإذا بهم أول من ينقلب عليها ولا يرضى بها، فهم يستهينوا برأى الشعب الذى عبر عنه فى استفتاء شهد له العالم .

وأتفهم خوف السادة العلمانيين من انتخابات تأتى بمن يمثل الشعب بصدق ويعبر عن إرادة حقيقية للشعب، ولكن لا أتفهم بعض المعضلات والعقبات التى لا يستطيع عقلى إدراكها:

1- كيف يسمح المجلس العسكرى بأن يتجرأ هؤلاء ويرفضون نتيجة الاستفتاء، الذى عبر بكل صدق ودون تزوير عن إرادة الشعب، وكيف يتركهم يجمعون توقيعات للانقلاب على الديمقراطية وهل رأى 77% لا يكفى لإقناعهم.


2- ما الفرق بين هؤلاء وبين الرئيس المخلوع؟ ألم تكن مشكلته أنه ينظر للشعب كطفل لا يعرف مصلحته، لذا فقد زور كل الانتخابات حتى لا تأتى بمن يمثل الشعب تحت دعوى وفزاعة الإسلاميين، وأنتم تفعلون مثله بالضبط ودون أدنى تغيير، فأنتم تقولون إن 77% صوتوا بجهل وبعاطفة وهم لا يعرفون مصلحتهم أما أنتم فقد امتلكتم الحق الإلهى فى الفهم والعلم فقد أصبحتم أنتم الثيوقراطيين الذين يحكمون باسم الإله ولكنه إلهكم الذى تعرفون.

3- إذا سلمنا وقلنا نعمل لجنة تأسيسية لصياغة الدستور، فمن سيحدد هؤلاء الذين يرسمون مستقبل الشعب هل يكونوا باختياركم أم باختيار الشعب؟ أظن الإجابة واضحة فى عقولكم وفى أفعالكم وأقوالكم.. نعم يتم تعيينهم من العلمانيين واليساريين وتقوم القيامة إذا دخل عضواً واحد فقط ممثلاً عن الإسلاميين الذين يعبرون عن غالبية الشعب المصرى، كما حدث فى التعديلات، فهل هذا ما تريدون؟.


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل