المحتوى الرئيسى

أمل دنقل.. يا فرَحَ الشِعرِ المختلَسْ بقلم:نمر سعدي

06/21 21:30

أمل دنقل.. يا فرَحَ الشِعرِ المختلَسْ

نمر سعدي


في ذكرى مرورِ ثمانيةَ عشر عاماً على رحيلِ الشاعر المصريِّ الكبير والمبدع بامتياز أمل دنقل نقفُ دقيقة صمتٍ وحزنٍ لشاعرٍ ملأَ الدنيا وشغلَ الناسَ وكانَ واجهةً رئيسيَّةً يعلِّقُ عليها الشعراءُ العربُ عذاباتهم الثوريَّةَ وهمومَ أرواحهم العالية وحزنهم النبيلَ كما لم يعلِّقوها على شاعرٍ عظيمٍ كالمتنبي..

نعيشُ في هذهِ اللحظةِ مأساة صاحبِ " مقتل القمر " و" العهد الآتي " ونستذكرُ شاعراً فذَّا ربمَّا لم يطاولهُ في زمانهِ سوى السيَّاب الكبير الذي قضى نحبهُ ونحبَ حبِّهِ قبلهُ بنحوِ تسعةَ عشرَ عاماً.

نحسُّ دفقَ الحبِّ هذا ونرى إلى اللمعانِ الورديِّ الذي تركهُ كبكاءِ الذهبِ خلفهُ أمل دنقل الشاعرُ المصريُّ الجارحُ والساخطُ والمترفِّعُ أبداً.. ذلكَ الطائرُ الغريبُ الملوَّنُ السحريُّ الخارجُ عن سربهِ... نرى إلى التصاقِ قلوبنا بلغتهِ وإلى الحميميَّةِ التي تركها في أذهاننا الغضَّةِ كما يتركُ المسافرُ معطفهُ على شمَّاعةِ البيتِ.. الحميميَّةِ التي جسَّدها صوتُ الشاعرِ الغائبِ في ثيابِ الحضورِ فندهشُ من صدى خلودهِ الذي لا يزالُ يحرِّكُ أطيافَ الذاكرة ويملأُ الوجدان.

قليلونَ همُ الشعراءُ العربُ الراحلونَ الذينَ يتركونَ بصماتهم بقوَّة وصلابةٍ على المشهدِ الشعريِّ ونستشعرُ غيابهم الاضطراريَّ بكلِّ هذا الشوقِ وهذهِ الخسارةِ التي تغزلُ أيامنا بمكر.

قصَّتي مع أمل بدأت في حدودِ عام ألفين في عهدِ الغضارةِ الشعريَّةِ قرأتهُ في ربيعٍ ممسوحٍ بأقواسِ قزحٍ وبشمسٍ نيسانيَّةٍ صديقة.. وكم أعجبتني إنسانيتهُ المتفرِّدةُ التي أثرَّت بي كثيراً حينذاك وشدَّتني صعلكتهُ الفريدةُ المنتميةُ إلى رأسِ الشعراءِ الصعاليكِ عروة بن الورد.. كم أعجبني أمل حينها بانسيابيَّتهِ ورقتِّهِ وصفاءِ عبارتهِ المنحوتةِ من صخرِ اللغةِ ومائها ولا أزالُ أتذكَّرُ ذلكَ المقطعَ من قصيدتهِ " فقرات من كتابِ الموتِ " الذي يقول فيه:

كلَّ صَباح..

أفتحُ الصنبورَ في إرهاقْ

مُغتسِلاً في مائِه الرقْراقْ

فيسقُطُ الماءُ على يدي.. دَمَا!

وعِندما..

أجلسُ للطّعام.. مُرغما:

أبصرُ في دوائِر الأطباقْ

جماجِماً..

جماجِماً..

مفغورةَ الأفواهِ والأَحداقْ!!

شغفتُ بأمل دنقل منذ نعومةِ أظفارِ قصائدي وقرأتهُ كلَّهُ ولكني لم أجد لهُ سيرةً حياتيَّةً لهُ تكشفُ لي خفايا هذا الكائن وأسرارهُ لأفهمَ شعريَّتهُ وخلفيَّتها وأغوصَ في النصِ الذي كنتُ أعتقدُ في البدايةِ أنَّ كاتبهُ أرستقراطيٌّ مصريٌّ مسكونٌ بالحزن والكبرياء.. خصوصاً عندما يستندُ في شعرهِ على التناصِ التاريخي بحكمةِ قدِّيس ويوغلُ في تعريةِ الواقعِ والمجتمع.. كلَّما توغَّلتُ في قراءتهِ تحرَّرتُ من فكرتي تلك.

بعدَ ذلكَ قرأت سفرَ الجنوبي لزوجتهِ الوفيَّةِ والكاتبة الرائعة عبلة الرويني وتوَّفرتُ على أحداث ومجريات وخيوطِ حياتهِ الغامضةِ الممزَّقة اللاذعةِ كقصيدتهِ تماماً والمدقعةِ في الثورةِ والهمِّ والبؤسِ والحرمان والفاقة.

كتبتُ لهُ قصيدة حبٍّ من بابِ التعاطفِ والمعانقةِ الروحيَّة أسميتها " البكاء بينَ يدَيْ أمل دنقل " تناصاً مع قصيدتهِ الخالدة " البكاءُ بينَ يدَيْ زرقاءِ اليمامة " وكانت تعبِّرُ عن حزني الصارخِ وتنبضُ بالكثيرِ من الوفاءِ لهُ يقولُ مطلعها :

عصفورة ً محروقة َ الجناحْ

تحلمُ في الصباحْ

أن تحملَ البحارَ في منقارها.....

أتيتني يا سيِّدي في الحلمْ

أتيتني البارحةَ.. الليلةَ.. لا أدري.. وكان النومْ

جنيّة ً سوداءْ

تبكي بعينيَّ بدمع القمحْ

حتى يجيءَ الصبحْ.....

وتزهرُ الدموعُ في عينيكْ

ورحتُ في هذهِ الصرخةِ أبثُّه الحبَّ والإعجابَ ولكن بشيءٍ من المرارةِ والأسى لحالهِ وكأني أرثي فيهِ العبقريَّة الغضَّة التي ما برحت حتى غالتها أظفارُ المرضِ والموتِ والفجيعة..

وعندها خجلتُ من عضّةِ زنبقٍ على كفيّكْ

وعندها بكَيتْ

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل