المحتوى الرئيسى

«ياما فى الجراب» و«ابن عروس» عرضان يجسدان سقوط أقنعة النظام السابق

06/21 18:49

افتتح د. عماد أبوغازى، وزير الثقافة، والشاعر سعد عبدالرحمن، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، العرضين المسرحيين «ياما فى الجراب» و«ابن عروس»، مساء الاثنين، على المسرح المكشوف بمنف والسامر.

العرض الأول «ياما فى الجراب» من تأليف الدكتور صالح سعد، وإخراج نهال أحمد، يستمر عرضه حتى 28 يونيو من إنتاج فرقة السامر، ويتناول مجموعة الصور الدرامية والهزلية التى ترمز لأحداث ثورة 25 يناير.

بدأ العرض بمشهد الثورة وهتافات «الشعب يريد إسقاط النظام، ولا للفساد»، ومشهد تمثيلى صامت لاستشهاد الثوار على يد الشرطة، كما عرضت لقطات من موقعة الجمل، ومؤيدى ومعارضى مبارك تصحبها «أغانى لايف» تخص الأحداث مع هذه المشاهد التى تؤدى بالتعبير الحركى، والتى استلهمت مشاعر أحداث ثورة يناير لدى الحضور، كما تناول العرض قضية الفساد الإعلامى والمضلل من خلال أغان ورقصات أغنية «الراب» وهى «سداح مداح».

واحتوى العرض على لافتات تجسد قضايا الوطن العربى، والإغراءات الوهمية للغرب والتى رمزت لها المخرجة بالسماء التى تحتوى على عقارب ساعة، سلم، باب وشباك، ولافتة أخرى تحمل إغراءات الحرية والجنس وعلامة Play boy التى يرتديها المصريون دون وعى على أنها علامة ذات دلالة.

فيما استلهم العرض المسرحى الثانى «ابن عروس» تأليف وأشعار يس الضوى، وإخراج محمد حجاج، أحداثه من الشخصية المعروفة باسم بن عروس.

تناول العرض شخصية أحمد الذى يحب ابنة عمه «زينة» ثم تحوله إلى «ابن عروس» الذى تخطف ابنة عمه، فيقرر أن كل بنات البلدة سيصبحن عروسه، بسبب ارتكاب الباشا وحاشيته الكثير من الجرائم منها خطف البنات وزينة حبيبته، كما يقوم أبوستة وهو ابن عم أحمد بن عروس الذى يعمل فى قصر الباشا بدور الجاسوس على أهل القرية والقواد الذى يترك زوجته وابنة عمه للأعيان والأغنياء ثم يقتل على يد ابنة عمه زينة المحبوسة عند مرفت خانوم، وكما تناول العرض فترة حكم المماليك لمصر ومدى ظلمهم وطغيانهم والفساد الذى كانوا يعيشون فيه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل