المحتوى الرئيسى

إلى حسام حسن.. شيكابالا "لوحده ميسقفش"!

06/21 17:04

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

أصبح الزمالك في موقف محرج، بل هو الأصعب له هذا الموسم، فالفريق الأبيض الذي تغنى بالقمة طويلا خلال موسم الدوري المصري، أصبح عرشه في مهب الريح، بعد أن تعثر أمام طلائع الجيش وتعادل دون أهداف في مباراة الجولة 25 للدوري المصري ليصل إل النقطة 50 متقدما على الأهلي صاحب المركز الثاني بنقطة وحيدة، ويلتقي الفريق الأحمر في الجولة نفسها الثلاثاء أمام إنبي.

الدوري في الملعب، ومازال أمام الأهلي مباريات صعبة، فبخلاف أن إنبي ليس بالفريق السهل، فالأهلي يواجه الإسماعيلي قبل أن يصطدم بالزمالك في لقاء القمة.. كلام جميل ومنطقي وخسارة الزمالك لنقطة أمام الجيش قد لا تكون نهاية المطاف حتى لو صعد الأهلي إلى قمة الترتيب من وراء هذه الخسارة..

ولكن النقطة التي خسرها الزمالك أمام الجيش لم تكن صدفة، وسيخسر غيرها، وقد يضيع منه حلم اقتناص اللقب الغائب، لعدة أسباب فنية نلخصها في الآتي:

1- شيكابالا ليس سوبر مان، ولا هو ميسي، وحتى لو كان ميسي نجم برشلونة، فميسي يلعب خلفه أنييستا وتشافي وجواره ديفيد فيا، فمن يلعب جوار النجم الأسمر؟.. حقيقة الأمر أن المباراة كانت بين طلائع الجيش وشيكابالا بينما كان هناك 9 لاعبين خلاف حارس المرمى لا يفعلون شيئا، ولأن "إيد لوحدها متسقفش" لم يستطع النجم الأسمر أن يصفق لتغني له الجماهير.

2 - طلائع الجيش يعاني كثيرا في خط هجومه، ولو كان هجومه قويا لاستغل العديد من الثغرات في دفاع الزمالك من الجبهتين اليمنى واليسرى وحتى من الفجوة بين الصفتي وفتح الله، وإذا كان هجوم طلائع الجيش ضعيفا فالمصري، الذي يلتقيه الأبيض في الجولة 26 ليس كذلك والأهلي الذي يلاعبه في الجولة 27 ليس كذلك على الإطلاق.

3 - أبو كونيه هو لاعب "هجام" يعتمد على القوة الجسمانية فقط، لا يملك أي مهارة، أو فنيات، لا يستطيع استلام الكرة بشكل مريح، ولا تسليمها بشكل صحيح، كما أنه لا يستطيع التسديد لأنه لا يستلم الكرة من الأساس، إذا لماذا يلعب؟!

4 - أغلبنا لا نتذكر أطراف الزمالك من الناحية اليمنى واليسرى، وكلما اجتهدنا لتذكر تمريرة أو انطلاقة من إحدى الجهتين نتذكر شيكابالا وكأنه لم يكن في الملعب غيره، خاصة بعد اختفاء حسين ياسر ومحمد إبرهيم، وبالتالي ماذا كان الدور الذي رسمه حسام حسن المدير الفني للفريق للأطراف، ولماذا لم ينفذونه، خاصة ودفاع الطلائع لم يكن حديديا.

5 - تبديلات حسام حسن تستحق سؤال.. "علل".. ولا تعليق غير ذلك.

6 - مع الاعتذار لكل اللاعبين، ولكن حسام حسن لديه قماش من النوع "الخيش" ونجح إلى حد كبير في تفصيل ثوب فرح، ولكن قبل أن يأتي "سارق الفرح" عليه من إصلاح فريقه بأسرع وقت ممكن، أو بمعنى أقل رقيا، عليه ترقيع القماش لاستكمال الفرح.. كيف؟ هي أدواته وعليه استغلالها، ولينسى قصة العقاب بالاستبعاد تلك، فالوقت ليس وقت قيم ومبادئ واهية، وعليه فرض الغرامات المالية، ولكن الإيقاف عن اللعب لا يضر اللاعب قدر ما يضر بالفريق، وحازم إمام مثال على ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل