المحتوى الرئيسى

صحافة عالمية: مصر تواجه التحرش بـ«تويتر» .. والنيران الصديقة تحاصر «الناتو»

06/21 16:57

اهتمت الصحف العالمية بتغطية مهمة حلف شمال الأطلنطي في ليبيا، الذي أصبح على المحك بسبب قتله المدنيين «بطريق الخطأ» أكثر من مرة، وطريقة المصريين لمواجهة التحرش الجنسي، وغضب الكونجرس على إدارة باراك أوباما، فضلا عن أوضاع تونس بعد محاكمة زين العابدين بن علي، الرئيس المخلوع.

تويتر لمواجهة التحرش الجنسي

تناولت صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» الأمريكية الحملة التي تبناها المصريون على المواقع الاجتماعية «تويتر» و «فيسبوك» لمحاربة ظاهرة التحرش الجنسي في مصر، وشارك آلاف الرجال والنساء في التدوين الاثنين عن الظاهرة، مشجعين على محاربتها من خلال التدوين والإعلام الاجتماعي ومشاركة الخبرات والتجارب، وكيفية التخلص من التحرش بكل أشكاله في الشوارع المصرية.

وكانت منظمة التوعية بالتحرش الجنسي «خارطة التحرش» قد دعمت القضية، ومعها نشطاء ومدونون في مصر والعالم العربي، موضحين أن الثورة المصرية شجعت على التغيير الاجتماعي والثقافي في مصر، خاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة والحفاظ على الحريات والمساواة.

وطالب المدونون على «تويتر» بتفعيل «قوانين أكثر صرامة في التعامل مع التحرش، خاصة وأنه لا يوجد قانون واضح في مصر يعرف التحرش الجنسي أو يجرمه، كما ألقوا باللوم على الحكومة في عدم اتخاذ إجراءات كافية لتقنين الظاهرة، و على الشرطة أيضا».

الناتو والمدنيين القتلى

وفي «كريستيان ساينس مونيتور» أيضا، تساءل دان ميرفي، هل أنقذ حلف شمال الأطلنطي «الناتو» المدنيين الليبيين أم قتلهم بمساعدة جيوش معمر القذافي المرتزقة؟ وأوضح أن مئات المدنيين الأبرياء لقوا مصرعهم سواء بنيران القذافي أو الثوار أو الناتو، وكانت بنغازي تحت سيطرة القذافي عندما قرر الناتو شن هجمات على ليبيا، ومازالت تحت سيطرته حتى الآن، ولم يتم إحراز أي تقدم يحمي المدنيين.

واعتبر أن العالم سيظل داعما لحملة الناتو على ليبيا، رغم أن إنقاذ أرواح المدنيين هو الذي أصبح نادرا، إذ صار الناتو يعتبر أن إبادة المدنيين في وسط الحرب «مجرد ضرر حتمي» لما يحدث، مشيرا إلى أن اعتراف الناتو بقتل مدنيين اليوم، سوف يتم نسيانه بكل بساطة بعد أيام معدودة، ومؤكدا أن الناتو يفشل بقوة في مهمته المعنية في ليبيا الآن.

الدروس المستفادة من محاكمة بن علي

أشارت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية إلى الدلائل التي ظهرت بعد محاكمة زين العابدين بني علي الرئيس التونسي المخلوع. وقالت إنه مازال هناك «الكثير من الغضب تجاه الرئيس التونسي السابق، رغم مرور أكثر من 6 أشهر على الثورة التي اندلعت وأطاحت به في 14 يناير الماضي».

و أوضحت أن الإعلام التونسي تطور كثيرا منذ الإطاحة ببن علي، فوزير الداخلية طالب الإعلام بتحري الدقة، كما ازدهرت وزادت الصحف التي تقدمت بطلبات للحكومة للخروج إلى النور. وقالت إن القوانين التي وضعها بن علي نفسه، وكان يهدف بها لقمع شعبه، عادت الآن لتواجهه، وأصبح ضحية لها. ومن فوائد المحاكمة أيضا أن العالم يعرف بالتدريج كيف وصلت العائلة الحاكمة إلى ما وصلت إليه، ومن الذي كان يمسك بزمام الأمور فعلا، ومدى فداحة الفساد المتفشي في تونس بسببها. وأخيرا، كان أهم درس ظهر من المحاكمة هو أن بن علي مازال يظن نفسه رئيسا لتونس حتى الآن.

الجمهوريون غاضبون

ذكرت شبكة «سي بي إس نيوز» الأمريكية أن النواب الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي غاضبون من عدم استشارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للكونجرس قبل المشاركة في الحرب على ليبيا، فضلا عن إنكاره الكونجرس هذا الحق فيما بعد، وهو ما دفعهم للاتفاق على مناقشة مشروع قرار يقطع الدعم المالي عن الحرب على ليبيا.

وقال كيفن سميث، المتحدث الرسمي باسم جون بوينر، النائب الجمهوري إن «البيت الأبيض تجاهل نصيحة وزارة العدل، ونحن نناقش كل الخيارات المتاحة مع بقية الأعضاء لنذكر الإدارة الأمريكية بالتزاماتها وواجباتها».

من جانبه، قال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض أن هذه الخطوة «من شأنها الإضرار بمهمة الناتو في ليبيا، في الوقت الذي يقع فيه القذافي تحت ضغط كبير، والتصويت على مشروع قرار كهذا سيرسل رسالة سيئة للقذافي وحلفائنا في العالم كله».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل