المحتوى الرئيسى

تقرير حقوقى يهاجم التعليم الأزهرى ويصفه بـ"الجارح" للمواطنة

06/21 13:25

اعتبر تقريرٌ حقوقى، صدر مساء أمس الاثنين، عن المركز المصرى للحق فى التعليم، أن التعليم الأزهرى يجرح المواطنة لأنه، وبحسب التقرير، يقسم المواطنين إلى قسمين، قسم يستطيع دخول المدارس والمعاهد والكليات الأزهرية بسبب انتمائه للدين الإسلامى، وآخر لا يستطيع الاقتراب منها والاستفادة بما تنفقه الدولة عليها من أموال دافعى الضرائب بسبب مسيحيته أو اعتناقه أى دين آخر.

ورأى التقرير، الذى أعدته الباحثة والصحفية لبيبة السيد النجار، أن الدراسة فى مؤسسات التعليم الأزهرى لا تُظهِر المخالف لديانة الإسلام إلا باعتباره آخر وتُظهِر الانتماء للوطن من باب الانتماء للدين، وتابع التقرير "قد يصبح الوطن هو الدين فى المنهج المكتوب، خاصة أن الآخر غير موجود فى قاعات الدرس أو فى المنهج الدراسى، وإذا وُجِدَ كما فى كتب الفقه القديمة فهو موجود لدفع الجزية أو لدعوته للإسلام ورفع الجزية".

ووصف التقرير، الذى حمل عنوان "التعليم الدينى فى مصر"، التعليم الأزهرى، بما فيه من مناهج مازالت تتناول قضايا مهجورة كبيع العبد وبيع الكلب والصيد أثناء الحج والعمرة، بأنه يلعب دوراً خطيراً فى شد جزء كبير من أبناء الأمة نحو الماضى فى وقتٍ ينبغى فيه على العملية التعليمية أن تفتح الآفاق نحو المستقبل.

ورصد التقرير ما أسماه ميلاً عاماً داخل المجتمع المصرى نحو زيادة حجم التعليم الدينى الأزهرى، وجنوحاً داخل البيئة التعليمية نحو الفتوى الدينية بقاعات الدرس الأمر الذى يحوِّل العملية التعليمية المدنية إلى بيئة يسيطر عليها مناخ التعليم الدينى الذى يصنع، وفق التقرير، ازدواجية تعليمية تنعكس على القيم الاجتماعية والثقافية للمواطن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل