المحتوى الرئيسى

صحف عربية: صالح في اليمن بعد أسبوع.. وحزب الله يستعد لحرب جديدة

06/21 13:16

ألقت الصحف العربية الصادرة الثلاثاء الضوء على أوضاع سوريا وحزب الله اللبناني، واللاجئين السوريين على حدود تركيا، بالإضافة إلى انقسامات جماعة الإخوان المسلمين، وتحالف حزبهم مع عدة أحزاب وقوى سياسية ليبرالية أخرى. واهتمت الصحف أيضا بمليونية تطبيق الشريعة في مصر، وأهمية تولي محمد العرابي وزارة الخارجية خلفا لنبيل العربي.

استنفار في حزب الله

ذكرت «الرأي» الكويتية أن حزب الله اللبناني في حالة استنفار غير مسبوقة، وقالت إنه يمكن أن يكون للمناورة الإسرائيلية التي تبلغ ذروتها الأربعاء سببا قويا في ذلك، فضلا عن اكتشاف حزب الله شبكة من الجواسيس في صفوفه لصالح إسرائيل.

وعلمت «الرأي» أن «حزب الله» قام أخيرا بما يشبه «إعادة انتشار» شاملةلمعسكراته ومراكزه الحساسة، في محاولة لـ «محو» ما أمكن من «بنك الاهداف» الذي تسلل إلى الإسرائيليين عبر عملاء لهم في صفوف الحزب وفي مواقع أماميةمنه. وأكدت «الرأي» أن «حزب الله» هو الآن «في حالة استعداد كاملة وأن أي حركة إسرائيليةلقصف أهداف عسكرية أو مدنية، ستقابل بفتح جبهة شاملة على إسرائيل».

سوريا في عيون حزب الله

احتلت سوريا معظم العناوين على موقع قناة المنار، التابعة لحزب الله اللبناني، وقالت إن «ملايين المواطنين السوريين في مختلف المحافظات خرجوا إلى الشوارع منذ الصباحالباكر، وتجمعوا في الساحات العامة للمشاركة في مسيرات حاشدة دعت إليها فعاليات أهلية وشبابية وشعبية دعما للإصلاح الشامل بقيادة الرئيس بشارالأسد. وفي درعا توافد الآلاف من أبناء المحافظة إلى ساحة دوار البريدللمشاركة بمسيرة حاشدة دعما للرئيس الأسد».

وأشارت إلى أن السلطات مازالت تكتشف مخابئ أسلحة ومقابر جماعية لرجال الأمن في مدينة جسر الشغور الجنوبية في سوريا، كما أعدت ملفا عن إصلاحات وإنجازات بشار الأسد منذ «اندلاع الأزمة».

النازحون السوريون لن يعودوا

أكد النازحون السوريون إلى الأراضي التركية الذين فروا من أعمال القتل والعنف من جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد، أنهم لن يغادروا تركيا، ولن يعودوا إلى ديارهم قبل أن يتنحى الأسد وتبدأ محاكمته.

وقال كثير من النازحين في لقاءات مع صحيفة «الرياض» السعودية بمنطقة الحدود التركية السورية، إنهم لن يتراجعوا عن مطالبهم برحيل الأسد ونظامه، وتحقيق الحرية والديمقراطية في بلادهم. وكشف النازحون في مخيم بيونيونجون، والفارين من أعمال القتل والعنف في جسر الشغور غرب سوريا، عن أن المخابرات السورية تحاول اختراقهم وإغراءهم بالعودة إلى جسر الشغور حتى يقعوا في أيدي أجهزة الأمن مرة أخرى.

تحالفات حزبية

قالت «الجريدة» الكويتية إن الهيئة العليا لحزب «الوفد» الليبرالي في اجتماعها الاثنين وافقت على الدخول في الجبهة الوطنية الموحدة، التي تضم 13 حزبا، بما فيها حزب «الحرية والعدالة» التابع لجماعة الإخوان المسلمين.

وصرح عضو الهيئة العليا عصام شيحة لـ«الجريدة» إنه تم تعديل مسمى التحالف لـ«الجبهة الوطنية»، لتفادي ما حدث عام 1984، مضيفاً أنه تم إجراء تعديلات على مبادرة تحالف الأحزاب في المبادئ الأساسية لها، ومن أهمها الدولة المدنية وعدم قيام أحزاب على أساس ديني.

وأكد عضو الهيئة صفوت عبد الحميد أنه تمت الموافقة على التحالف الوطني من أجل الحكومة الوطنية، مع تفعيل المبادرة مع باقي الأحزاب الأخرى، إضافة إلى الموافقة على التحالف مع كل الأحزاب بما فيها الإخوان الذي يمثلها حزب «الحرية والعدالة».

الجماعة.. وشباب الجماعة

في الوقت نفسه، قالت «الجريدة» إن حدة الخلافات بين قيادات جماعة الإخوان المسلمين وشبابها تصاعدت، بعد أن انتهت الانتخابات الداخلية لحزب «الحرية والعدالة»، معلنةفوز معظم الأعضاء السابقين بالكتلة البرلمانية للجماعة في مجلس الشعبواستبعاد الشباب، أما الفجوة الثانية فتتمثل في ما صرح به الأمينالعام للجماعة د. محمود حسين، منذ يومين عندما قال إن الجماعة ليس بها ما يسمى «شباب الإخوان».

و أوضح القيادي في الجماعة محمد البلتاجي أن «السبب وراء عدم ظهور الشباببقوة في انتخابات حزب الحرية والعدالة هو أنهم بحاجة إلى مزيد من التهيئةواكتساب الخبرات السياسية التي تؤهلهم لتولي مناصب قيادية ولعب أدواررئيسية في الساحة السياسية بالبلاد في الفترة المقبلة».أما معاذ عبد الكريم، الذي فصلته الجماعة من تمثيلها في ائتلاف شباب الثورة، فرد قائلا «الجماعة تتشبه بما كان يحدث أيام النظام السابق، فلا توجد مؤسسة بها عقليات شباب مثل شباب الإخوان على هذه الدرجة من العلم والتمرس وتتجاهلهم هكذا، معللة أنهم مازالوا يحتاجون إلى اكتساب خبرات».

صالح في اليمن بعد أسبوع

قالت «الوطن» السعودية إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وصل الاثنين إلى مطار «الملك خالد الدولي» في الرياض على متن الطائرة التابعة للخطوط الجوية اليمنية، التي ستتولى نقل الرئيس اليمني ومرافقيه إلى صنعاء نهاية الأسبوع الحالي.

وقالت إن صالح أمامه أقل من أسبوع ليعود إلى اليمن، بعد تلقيه العلاج في المستشفى العسكري ونجاح العملية الجراحية لاستخراج شظية كبيرة استقرت بالقرب من قلبه، بعد الحادث الذي استهدفه في المسجد التابع للقصر الرئاسي في صنعاء قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وأوضح مصدر دبلوماسي يمني لـ«الوطن» أن الرئيس صالح بحالة صحية جيدة، وبدأ استقبال زواره في جناح الضيافة بالمستشفى العسكري، نافياً ما تردد عن تلقيه العلاج الطبيعي أو إصابته بطلقات نارية بعد التفجير الذي استهدفه، أو حدوث مضاعفات كالنزيف في الدماغ وغيرها من «الأخبار المغلوطة».

وذكرت صحيفة «الأولى» اليمنية أن فريقا من المحققين الأمريكيين توصل إلى أن الهجوم على الرئيس اليمني وأركان حكمه في الثالث من يونيو الجاري تم بواسطة صاروخ أمريكي متطور مخصص للاغتيالات يسمى «فوقاز».

ونسبت الصحيفة اليمنية المستقلة الاثنين إلى مصادر مطلعه قولها أن «فريق التحقيق الأمريكي أبلغ المسؤولين اليمنيين بان الصاروخ المستخدم ينفي معلومات منسوبة للمخابرات الأمريكية بأن التفجير تم من داخل المسجد». وأضافت الصحيفة نقلا عن المصادر أن «الصاروخ متطور جدا وما يزال خارج نطاق التداول، ويتوفر فقط لدى بعض الدول العظمى كالولايات المتحدة وروسيا».

العرابي والخارجية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل