المحتوى الرئيسى

42.6 مليون دولار أعلى راتب لرئيس تنفيذي في الولايات المتحدة

06/21 07:16

دبي – العربية.نت

زادت أرباح الأسهم والمكافآت من إجمالي رواتب الرؤساء التنفيذيين في واشنطن بنسبة تزيد على 2%، في إشارة إلى تحول ذلك إلى اتجاه عام سائد بين شركات القطاع العام الكبرى.

وتأتي تلك الأرباح في عام يحاول فيه الرؤساء التنفيذيون جاهدين إنقاذ شركاتهم في ظل أسوأ فترة تراجع اقتصادي شهدتها البلاد منذ الكساد الكبير.

وقد يشهد العام الحالي آخر رواتب إجمالية، حيث من المقرر تطبيق القوانين الحكومية الجديدة العام الحالي، والتي سيسمح بمقتضاها لحاملي الأسهم بالتصويت على راتب الرؤساء التنفيذيين رغم كونه غير ملزم.

وتصدر ديفيد زاسلاف، الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات ديسكفري كوينيكيشينز، قائمة الرؤساء التنفيذيين الأعلى أجرا، حيث بلغ راتبه الإجمالي الذي تقاضاه 42.6 مليون دولار في عام 2010، بحسب بيانات لجنة الأوراق المالية والبورصة.

وتمثل الزيادة منذ عام 2009 التي حصل عليها 264%، ونحو 84% من المبلغ الذي يتقاضاه زاسلاف من خيارات الأسهم إضافة إلى زيادة أسعار أسهم شركة

"ديسكفري".

وبلغ سعر تداول سهم شركة برمجة الكيبل العملاقة التي يقع مقرها في سيلفر سبرينغ 14 دولارا عام 2009، لكنه ارتفع إلى نحو 42 دولارا نهاية العام الماضي، وازدادت الأرباح عام 2010 بنسبة 19% حتى وصلت إلى 653 مليون دولار.

وأشارت شركة ديسكفري، التي رفضت التعليق على هذا الموضوع، إلى إنجازات زاسلاف، ومنها نجاحه في رفع جودة المحتوى ومبيعات الإعلانات التي فاقت ما حققته شركات الكيبل الأخرى.

وحتى يحصل زاسلاف بالكامل على مكافآت تقدر بـ20.3 مليون دولار في صورة أسهم، عليه أن يحقق مجموعة من الأهداف قبل عام 2013. ليس هذا غريبا، حيث يرتبط الحصول على الأسهم والمكافآت في كثير من الشركات هذه الأيام بتحقيق أهداف محددة على حد قول تشارلي ثارب، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون السياسات في مركز رواتب الرؤساء التنفيذيين.

ويقول: "يوضح منح مكافآت طويلة الأجل نطاق صناعة القرار".

وتريد الشركات ضمان الارتباط بين الرؤساء التنفيذيين ومصالح حاملي الأسهم. أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي منح جزء كبير من الراتب في صورة أسهم.

وكثيرا ما يُضطرّ الرؤساء التنفيذيون إلى الانتظار سنوات كثيرة لتحويل الأسهم إلى أموال نقدية سواء ارتبط ذلك بالأداء أم لم يرتبط، لكن يمكن للقيمة الاسمية للمكافآت التي يحصلون عليها في صورة أسهم أن ترتفع أو تنخفض بمرور الوقت.

ويقول براندون ريس، نائب مدير المكتب الاستثماري للاتحاد الأميركي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية: "يستطيع الرؤساء التنفيذيون الاستفادة من تقلبات السوق. وقد مكّنت خيارات الأسهم التي حصلوا عليها عام 2008 الرؤساء التنفيذيين من تحقيق أرباح فقط من خلال عودة أسعار الأسهم إلى مستواها السابق، بينما لم يشهد مستثمرو الأجل الطويل زيادة كبيرة في سعر السهم".

وبدأ عدد أكبر من الشركات يشترط حصول الرؤساء التنفيذيين على كمّ محدد من الأسهم. ويرى مؤيدو هذا الإجراء أنه من شأنه الحد من المخاطر من خلال الربط بين ما يحصل عليه الرؤساء التنفيذيون من مكافآت وحاملي الأسهم.

تحسن الوضع الاقتصادي

وطبقا لدراسة أجرتها شركة إيكويلار للأبحاث الخاصة بإجمالي رواتب الرؤساء التنفيذيين لصالح كابيتال بزنس، ازدادت المكافآت التي تمنح في صورة خيارات أسهم بنسبة 14% عام 2010، بينما ارتفعت المكافآت التي تمنح في صورة أسهم للشركة بنسبة 12.6%. وارتفعت الرواتب بنسبة 4.3 %، رغم ارتفاع المكافآت بنسبة 19.2 %.

وقال أرون بويد، المحلل بشركة إيكويلار، إن زيادة كل مفردات الراتب تعكس عامين متعاقبين من التراجع، مضيفاً "زاد تحسن الوضع الاقتصادي منذ عام 2009 إلى 2010، وارتفاع أسعار الأسهم من قيمة تلك المفردات".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل