المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:التلغراف: خطاب الأسد لم يخيب آمالا، فهي لم تكن موجودة

06/21 06:06

بشار الأسد

بشار الأسد "لم يأت بجديد" في خطابه

تناولت الصحف البريطانية الصادرة صباح الثلاثاء بالعرض والتحليل خطاب الرئيس السوري بشار الأسد.

ففي صحيفة الديلي تلغراف يرى ريتشارد سبنسر مراسل الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط أن خطاب الأسد لم يخيب آمال المعارضين السوريين، لأنهم لم يعولو عليها آمالا أصلا، على حد تعبير الكاتب.

وحين كرر الرئيس عباراته القديمة أنه يريد الإصلاح ولكن ذلك لا يمكن أن يتم إلا بتحقيق الاستقرار أولا، لم يأت الأمر مفاجئا لمستمعيه، كمما يقول سبنسر.

وأضاف سبنسر أن من الأمور التي كررها الأسد في خطابه نفس الأسطوانة التي كررها زملاء له في بلدان عربية أخرى، ورددها هو أكثر من مرة، أن الاحتجاجات هي من تدبير قوى خارجية.

ولكن قوات الأمن والجيش لم تجد أجانب بين القتلى والجرحى والمعتقلين، ولكن فشل هذا الأسلوب الذي جربته أنظمة عربية أخرى من قبل لم يثن الأسد عن أن يلجأ له، كما يلاحظ كاتب المقال.

ويلاحظ الكاتب أن الأسد بدا في خطابه وكأنه يتحدث الى مجموعة من أطباء العيون.

ويختتم الكاتب مقاله بالقول إن نظاما يذهب الى حد قتل عدد كبير من أبناء شعبه، كما فعلت الصين عام 1989، قد يستطيع المحافظة على بقائه في السلطة، ما لم يحدث تدخل خارجي.

ويشير الى أن الصين وروسيا لوحتا بالوقوف الى جانب النظام السوري اذا ما وصل الأمر الى مجلس الأمن.

ويورد مثالا على نظام آخر سلك نفس السلوك وهو يحافظ على بقائه في السلطة هو النظام الإيراني الذي تربطه بالنظام السوري صلات قوية، كما يقول الكاتب.

الجهود الدولية الضعيفة ورد المعارضة

وفي صحيفة الاندبندنت يرى معدا التقرير حول خطاب الأسد خالد علي وأوليفر رايت أن بريطانيا منيت بهزيمة في محاولاتها حشد مواجهة دولية للوضع في سورية.

وأشار الكاتبان الى اتهام الأسد من وصفهم بالمخربين بإثارة الاضطرابات، وإلى رد فعل المعارضة على الخطاب، الذي تمثل بخروج الآلاف الى الشوراع في عدة مدن سورية.

ولاحظ الكاتبان في تقريرهما أن الأسد لم يعف وسائل الإعلام من مسؤولية "المشاركة في المؤامرة" كما وصفها.

وفي صحيفة الفاينانشال تايمز تساءلت رولا خلف عن من سيكون الفائز في لعبة شد الحبل، هل سيكون النظام أم المعارضة أكثر قدرة على الصمود الى أن ينهار الطرف الآخر، وترى أن المحللين والمراقبين في كل مكان، من واشنطن الى الرياض، يطرحون ذات السؤال ويستعرضون كافة الاحتمالات لتطور أكثر الانتفاضات تعقيدا في العالم العربي، كما تقول.

وتشير الى أن توقع سير الأمور في أي من البلدان العربية التي اندلعت فيها الانتفاضات لم يكن سهلا.

وترى الكاتبة أن ترديد الأسد نفس مقولاته السابقة عن المخربين والقوى الخارجية والمؤامرات ووعوده الغامضة بالإصلاح لن تكون قادرة على طمأنة السوريين ولا العالم الخارجي.

وتنسب الكاتبة الى نيكولاس فادام مؤلف كتاب ""الصراع من أجل السلطة في سورية" القول إنه لا يعتقد بإمكانية تحول ديمقراطي في سورية إلا عبر مزيد من العنف.

وترى أن بإمكان النظام، ولو نظريا، إعادة بناء جدار الخوف الذي هدمته الاحتجاجات التي اندلعت في مدينة درعا.

تنازلات

أما صحيفة الغارديان فترى أن الأسد قدم في خطابه أكبر قدر من التازلات حتى الآن.

وتشير الصحيفة في التقرير الذي أعدته نداء حسن من دمشق ومارتن شولوف من بيروت إلى أن الأسد لوح للمرة الأولى بإمكانية أن تتراجع هيمنة حزب البعث على الحلبة السياسية في سوريا لتفسح مجالا لأحزاب أخرى.

ولكن التنازلات لم ترق الى المستوى الذي تطالب به أقطاب المعارضة، التي تريد رؤية جدول زمني فوري لإجراء إصلاحات جذرية ووضع حد للوحشية التي يقمع بها الجيش الاحتجاجات.

ووجدت المعارضة ما قدمه الأسد في خطابه قليلا ومتأخرا عن موعده، حسب الصحيفة.

العملية العسكرية في ليبيا وسلاح الجو البريطاني

غارة جوية للناتو

تصاعد الدخان على إثر غارة جوية للناتو في طرابلس

إذا استمرت العمليات العسكرية في ليبيا إلى ما بعد نهاية الصيف فإن ذلك سيشكل خطرا على قدرة سلاح الجو البريطاني على القيام بعمليات عسكرية في المستقبل، هذا ما صرح به المارشال سير سيمون بريانت، آمر العمليات القتالية في سلاح الجوالبريطاني.

وقال بريانت إن الضغط الذي يتعرض له سلاح الجو في أفغانستان والشرق الأوسط يؤثر على قدراته القتالية.

وأضاف المارشال في بيان مختصر وجهه الى سياسيين رفيعي المستوى وحصلت صحيفة الديلي تلغراف على نسخة منها ان الحالة المعنوية لضباط سلاح الجو منهكة.

وأضاف بريان أن سلاح الجو يجد الآن صعوبة في جذب منتسبين جدد الى صفوفه، وان بعض الأقسام تعاني نقصا في الموارد البشرية قد يصل الى الربع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل