المحتوى الرئيسى

"عرفتهم" ...عبد الله حمزات بقلم د. غسان شحرور

06/21 21:20

تعمّدت أن أبدأ هذه السلسلة من "عرفتهم" بالكتابة عن عبد الله حمزات، وتجربته الإنسانية المؤثرة، لإيماني أن أي إنسان مهما كان موقعه عادياً، يستطيع أن يقدم رسالة حية لكل الناس، سيما إذا استطاع أن يواجه تحديات الحياة وصعابها، وأن يتحلى بالصبر والعزم والإيمان.

نعم.. إذا ما أمعنا النظر والتأمل في كل ما يحيط بنا، فإننا سرعان ما نجد ونستلهم الكثير من الأفكار والمبادرات والعبر والعظات من الناس العاديين البسطاء، فالقضية تكمن أولاًً في قدرتنا على التعلم من الآخرين من أبناء مجتمعاتنا الإنسانية.

ينتمي عبد الله محمود حمزات (1974-2004)، إلى أسرة فلسطينية لجأت إلى سورية عام 1948، وعانت مرارة النكبة، وقسوة الحياة في المخيمات، ولم تقف الأمور عند هذا الحد، فقد داهم الموت أخته إثر صراع سريع مع المرض، وولدت أخته الثانية صماء، بينما أصيب والديه بأمراض مزمنة تحتاج إلى علاج دائم.

في سنواته الأولى، هاجمه شلل الأطفال، فلم يدعه إلا بعد أن أصاب رجله وظهره وذراعه ويده بالشلل الذي منعه من المشي والحركة لأشهر طويلة إلى أن انتهى به الأمر إلى الاستعانة بعكاكيز وجهاز شلل للظهر والرجل اليمنى حتى يستطيع المشي ببطء شديد، لكن ذلك لم يثنه عن الدراسة رغم صعوبة الانتقال من وإلى المدرسة، ورغم نظرات الشفقة الجارحة في عيون أقرانه في المخيم والمدرسة، وما هي إلا سنوات مرت ثقيلة حتى حقق حلمه الأول، وأنهى المرحلة الثانوية، ومن ثم التحق بالمعهد التجاري، ليواصل تعليمه العالي، وقبل أن تكتمل فرحته بالإنجاز والانتصار داهمه مرض عضال سرعان ما انتشر في جسمه كالنار في الهشيم، فانقطع عن الدراسة بعد أن أنهكت جسمه النحيل الضعيف جلسات المعالجة الشعاعية والكيماوية ومضاعفاتها، وما أن هجع المرض حتى عاد إلى دراسته وبذل جهداً مضاعفاً ليل نهار، ما لبث أن تكلل بالنجاح والتخرج من المعهد التجاري العالي، وسرعان ما التحق بأول فرصة عمل سنحت له ليتمكن من مساعدة أهله.

لم تمنعه الظروف القاهرة تلك من التطوع وخدمة أبناء مجتمعه، فقد التحق بلجنة المتطوعين في الهيئة الفلسطينية للمعوقين في سورية، وشارك بفعالية في الكثير من نشاطاتها التثقيفية والتدريبية والاجتماعية، ولم يمنعه المرض العضال الذي أصابه في أكثر من موضع من الاستمرار في ذلك، بل أخذ يحث زملائه على التطوع وحضور الندوات والمشاركة في حملات التوعية وغيرها من الفعاليات الاجتماعية والإنسانية، وكثيراً ما كان يزورني في عيادتي الطبية ليحدثني عن أخباره بروح التفاؤل والمرح.

أذكر أنني في عام 1997 قد دعوته إلى إلقاء كلمة باسم المتطوعين في ندوة ثقافية نظمتها في المركز الثقافي العربي بدمشق، فرحب بذلك على الفور، وفي اليوم الموعود، أدهشني بكلمته أمام الجمهور وقد حفظها عن ظهر قلب، وألقاها مرتجلاً بثقة واقتدار نالت إعجاب الحضور، واختتمها بعبارة طالما رددها في أكثر من مناسبة "ليس العاجز من يحمل العصا .... إنما العاجز من لا يستطيع تحـدّي الحياة"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل