المحتوى الرئيسى

«فورين بوليسي»: مصر في المرتبة الـ45 على مؤشر «الدول الفاشلة» لعام 2011

06/21 16:09

جاءت مصر في المركز الـ45 عالمياً، والسادس عربياً في القائمة السنوية لمؤشر «الدول الفاشلة 2011» الذي تصدره مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، مسجلة 86.8 نقطة، متراجعة عن العام الماضي والذي جاءت فيه في المركز الـ49 بـ87.6 نقطة، وتم تصنيف مصر هذا العام ضمن الدول التي يطلق عليها «في خطر».

وقال التقرير، الذي صدر مساء الاثنين، على الموقع الإلكتروني للمجلة، إنه على الرغم من أن مصر بها طبقة وسطى قوية، إلا أن التدهور الاقتصادي نما بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وهو ما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب إلى 25%، كذلك التوترات الطائفية بين المسلمين والأقباط تعمقت في السنوات الأخيرة، وهو ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة في الشوارع.

وأعتبر التقرير أن اقناع السياح بالعودة إلى مصر وعدم فرار المستثمرين سيكون أول التحديات التي يواجهها القادة الجدد في مصر بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وأشار التقرير إلى أنه بالنظر إلى الأحداث منذ بداية عام 2011 حتى الآن، فإن الدول التي شهدت ثورات أمثال مصر، وليبيا، وتونس، واليمن، سيكونوا مصدر لكثير من النقاش في مؤشر العام المقبل.

ويشمل المؤشر 177 دولة من جميع أنحاء العالم، ويستند في تقييمه إلى 12 عاملاً إجتماعياً واقتصادياً وسياسياً تم جمع البيانات المتعلقة بها من عشرات الآلاف من مصادر الإعلام الدولية والمحلية المقروءة والمسموعة والمرئية.

واحتلت الصومال صدارة القائمة  للعام الرابع على التوالى بـ 113.4 نقطة، وجاءت السودان في المركز الثالث بـ108.7 نقطة، والعراق في المركز التاسع، واليمن في المركز الـ 13، وإيران في المركز 35، ولبنان في المركز الـ43،  وسوريا في المركز 38، وإسرائيل والضفة الغربية في المركز 53.

وجاءت السعودية في المركز 93، الأردن 95، وتركيا 104، وتونس في المركز 108، وليبيا 111، والكويت في المركز 128 تليها البحرين في المركز 129، وقطر في المركز 139 وعمان 141.

ومن العوامل التي يستند إليها التقرير في تقييمه هي الضغوط الديمجرافية، واللاجئين، والتظلمات الجماعية، والفرار البشري، والتنمية المتفاوتة، والعجز الاقتصادي، وعدم الشرعية الدولية، والخدمات العامة، وحقوق الانسان، والأجهزة الأمنية، والنخب الحزبية، والتدخلات الأجنبية، والتهديدات الأمنية والتدهورالاقتصادي وانتهاكات حقوق الانسان.

ويعرف التقرير، الدولة الفاشلة، على أنها الدولة التي لا يمكنها السيطرة على أراضيها، وعادة ما تلجأ للقوة، وتفشل حكومتها في اتخاذ قرارات مؤثرة، بالإضافة إلى عدم قدرتها على توفير الخدمات لأبناء شعبها، فضلاً عن فشلها في التعامل بفاعلية مع المجتمع الدولي، وعادة ما تشهد معدلات فساد وجريمة مرتفعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل