المحتوى الرئيسى

واشنطن تكتشف أن صاروخًا مخصصًا للاغتيالات استهدف الرئيس اليمني

06/21 11:54

صنعاء : - توصل فريق من المحققين الأمريكيين إلى أن الهجوم الذي استهدف الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وأركان حكمه في الثالث من الشهر الجاري تم بواسطة صاروخ أمريكي متطور مخصص للاغتيالات يسمى (فوقاز), حسبما ذكرت مصادر إعلامية في العاصمة صنعاء.

ونقلت صحيفة (الأولى) المستقلة عن مصادر مطلعه قولها إن "فريق التحقيق الأمريكي أبلغ المسؤولين اليمنيين بأن الصاروخ المستخدم ينفي معلومات منسوبة للاستخبارات الأمريكية بأن التفجير تم من داخل المسجد".

وأضافت الصحيفة نقلا عن المصادر" إن الصاروخ متطور جداً وما يزال خارج نطاق التداول، ويتوفر فقط لدى بعض الدول العظمى كالولايات المتحدة وروسيا". ونقلت الصحيفة عن مسؤول يمني أن المحققين أبلغوه أن الصاروخ أمريكي الصنع مطور عن صاروخ روسي وأنه من الصواريخ الموجهة. وأنه يحمل اسما روسيا هو: فوقاز.

وكشفت أن الصاروخ مزود برأس دوار لإحداث فتحة صغيرة في جدران المباني السميكة والدروع ثم ينفجر في الداخل بعد اختراقها. في غضون ذلك أعلن مسؤول يمني رفيع المستوى أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح سيعود إلى البلاد يوم الجمعة المقبل بعد فترة العلاج التي قضاها في المملكة العربية السعودية إثر تعرضه لمحاولة اغتيال في مطلع الشهر الجاري. وجاء هذا التصريح لينفي المعلومات التي تحدثت سابقا بعدم عودة صالح إلى اليمن. من جهة أخرى تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين أمس الاثنين في صنعاء للمطالبة بمغادرة نجل الرئيس علي عبدالله من اليمن وللدفع نحو تشكيل مجلس انتقالي.

وشارك في التظاهرة مئات العسكريين المنشقين المنضمين إلى الحركة الاحتجاجية والذي هم بقيادة اللواء علي محسن الأحمر. وهتف المتظاهرون شعارات ضد احمد صالح نجل الرئيس اليمني, وضد ابن اخيه عمار بن محمد صالح الذي يقود الامن الوطني. وطالب المتظاهرون هذين المسؤولين الامنيين بالرحيل عن اليمن. الى ذلك تتواصل المعارك بين قوات الجيش ومسلحي تنظيم القاعدة على مشارف مدينة زنجبار بمحافظة أبين (جنوب اليمن). وقال ضابط في اللواء 119 "قتل ستة عسكريين بينهم ضابطان وأصيب ثمانية آخرون بجروح في معارك خاضها الجيش اليمني ليل الأحد الاثنين مع مسلحي القاعدة في محيط مدينة زنجبار الجنوبية التي يسيطر عليها التنظي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل