المحتوى الرئيسى

ليبرمان: الفلسطينيون يعملون ضد إسرائيل في المحافل الدولية

06/21 11:11

القدس المحتلة: زعم أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي الثلاثاء أن الفلسطينيين يعملون ضد إسرائيل في جميع المحافل الدولية وليس لديهم أي استعداد لمضي أي شوط باتجاه إسرائيل.

ونقل موقع "صوت اسرائيل" عن ليبرمان ، خلال كلمة ألقاها اليوم أمام المشاركين في مداولات المؤتمر اليهودي العالمي بمدينة القدس ونقلها التليفزيون الإسرائيلى ، "إن إسرائيل مستعدة لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بدون شروط مسبقة وبأي طريقة ممكنة".

وكان ليبرمان شن أمس هجوما على محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية بسبب رفضه الدخول في مفاوضات مع تل أبيب، وقال ليبرمان ان عباس يتحرك وفقا "لأجندة خاصة به" ويريد الوصول للدولة الفلسطينية لأنه بعدها سيستقيل وينهي وظيفته بأفضل ما يكون.

وقال ليبرمان: "أشعر أن أبو مازن يتخذ خطوات شديدة الغرابة وأكثر صرامة من ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني السابق، فيما يتعلق بعودة اللاجئين الفلسطينيين ورفضه الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، ماذا يريد محمود عباس ؟ ما هو مقصده وراء ما يفعل؟ المهم وهذا ما أتمناه ألا يكون مصيره مثل مصير مبارك، عباس يريد دولة فلسطينية أحادية الجانب ولا يريد حلا ثنائيا بيننا وبينه للفلسطينيين".

وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلي: عباس سيستقيل بعد إعلان الدولة وسيصف نفسه بأنه ديمقراطي، سيكون رجلا يحظى بالاحترام في كل مكان واسمه في النهاية رئيس سابق، سيذهب لكل دول الخليج والأردن كما سيزور رام الله كل حين وأخر، أنها أفضل طريقة لإنهاء مسيرته، وأصبح من الواضح حتى لرجال السلطة الفلسطينية أن الاعتراف احادي الجانب بالدولة الفلسطينية هو أجندة خاصة بأبو مازن.

وأنتقل ليبرمان في تصريحاته للشأن المصري قائلا: "نحن نعيش وسط زلزال كبير في العالم العربي، مصر هي الجارة الكبيرة جدا لنا، لقد اعتمدنا عليها اكثر من اي دولة أخرى منذ عام 1978"، في إشارة لمبادرة السلام للرئيس المصري الراحل أنور السادات، وأضاف ليبرمان بقوله: "نحن نتابع تطورات الوضع في مصر وأتمنى أن يقيموا ديمقراطية مزدهرة وأن يكون مجتمعهم ديمقراطي، نحن نحاول المساهمة من ناحيتنا بقدر الإمكان والأهم الآن هو الجلوس هادئين وصامتين دون أن نرد على كل تصريح وبيان وخطاب مصري".

وأضاف ليبرمان: "نحن كإسرائيليين نتمنى خلال العامين او الثلاث القادمة نرى مصر كأكبر ديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط، إنني أجد سعادة في القول بأن اسرائيل هي الديمقراطية الوحيدة المستقرة في الشرق الأوسط لكنني أتمنى أن تكون مصر هي الديمقراطية الأولى ونكون نحن في المرتبة الثانية بالدول الديمقراطية القوية كذلك نتمنى لسوريا ان تكون ديمقراطية ومتطورة ولديها حرية تعبير وكذلك لبنان".

وفي النهاية حذر ليبرمان مما اسماه مستقبل العالم العربي مضيفا بقوله: "كثير من التحديات نجدها أمامنا هناك رغبة في التغيير الجذري واقامة مجتمع ديمقراطي لكننا نرى من ناحية أخرى الإخوان المسلمين والجهاد وحزب الله مما يصيبنا بالإحباط والكأبة، إنه تحدي أمام المجتمع الدولي، لم يبق لنا إلا تمني حدوث تغيير ديمقراطي حقيقي في المنطقة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل