المحتوى الرئيسى

(أميال من الابتسامات 3).. انتهى زمن الحصار

06/20 22:55

غزة- بهاء الغول:

"لا أصدق أنني في فلسطين"، هكذا علَّق موسى العمر مبعوث فضائية (الحوار) في أميال الابتسامات 3 التي دخلت غزة عصر الأحد في محاولة جديدة لكسر الحصار السياسي والاقتصادي عن غزة، قال العمر ذلك في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك).

 

دخلنا مطعم فندق القدس الدولي؛ حيث تناول أعضاء أميال من الابتسامات عشاءهم الأول في غزة، لتمتلئ قلوبنا سعادة، استوحيناها من حجم الفرح الذي رأيناه في عيون الزائرين.

 

"تضم القافلة 54 مشاركًا بينهم شخصيات رسمية" يقول عصام يوسف- رئيس القافلة- ويتابع، "انطلقت سفينتنا من الدانمارك إلى فلنسيا إلى الإسكندرية ثم العريش وصولاً إلى غزة".

 

عقبات على الطريق

 الصورة غير متاحة

 شاهد ملك وزير التنمية الدولية وعضو مجلس النواب البريطاني السابق

"شاهد ملك" وزير التنمية الدولية وعضو مجلس النواب البريطاني السابق تحدث لـ"إخوان أون لاين" عن صعوبات واجهتم في الدخول إلى غزة، فقال "من الصواب القول بأننا واجهنا صعوبات للدخول إلى غزة من القاهرة، ولكن مع تغير الحكومة الوضع أفضل نوعًا ما؛ لأنه صار بإمكاننا على الأقل أن ندخل"، محمد الصعيدي أحد أفراد طاقم قناة (الحوار) المرافق للحملة قال: "صراحة ما زال هناك عتب على الإخوة المصريين، فلم نجد التسهيلات المطلوبة".

 

 الصورة غير متاحة

عصام يوسف

عصام يوسف- رئيس القافلة- فصل أكثر في حديثه لـ"إخوان أون لاين" قائلاً: "المشكلة لم تكن الصعوبات ولكن الإجراءات، والاشتراطات المصرية التي تشترط وصول المساعدات بحرًا إلى ميناء العريش أو جوًّا إلى مطار العريش، وكلاهما صغير الأمر الذي ضاعف التكاليف المالية، ولكن التنسيق المبكر مع وزارة الخارجية المصرية وتعاونها سهل علينا المهمة".

 

دعم صمود المحاصرين

 الصورة غير متاحة

محمد الصعيدي

جلال عكاري- عضو قافلة أميال من الابتسامات 3- تحدث عن هدف إغاثي، حيث قال: "إن الحملة ركزت على المساعدات الصحية، فحملنا معنا أدوية وتجهيزات بناء على تنسيق مسبق مع وزارة الصحة بغزة من بينها آلاف علب حليب الأطفال".

 

وحول هذا الموضوع قال عصام يوسف رئيس الحملة: "إنها تكلفت 2 مليون دولار تقريبًا، وشلمت بشكل أساسي مساعدات طبية" بالإضافة إلى سيارات إسعاف.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل