المحتوى الرئيسى

السيد الرئيس : احسم الأمر وتوكل بقلم : جهاد عودة

06/20 22:22

السيد الرئيس : احسم الأمر وتوكل بقلم : جهاد عودة

المريض عندما يمرض يُحدد له العلاج بالدواء ولفترة متواصلة للحد من الفيروسات وقتلها ’ والمريض مُطالب أن يلتزم بالجرعة والزمن وإلا فإن الفيروسات تستمر وتبقى متشبتة بخلايا الجسم’ والقرارات الصائبة عند اتخاذها شبيهة تماما بقرار العلاج وتحتاج للمتابعة لتنفيذها ’ والتماطل يمنح الفيروسات الرافضة فرصة ومساحة للتحرك في محاولة لنشر أكبر عدد ممكن من الفيروسات للتشويش وتعطيل القرارات .

يدعي البعض أن قرار فصل العضو السابق في اللجنة المركزية لحركة فتح غير مكتمل من الناحية النظامية والقانونية , وهو ما أدى إلى تنشيط الفيروسات وأسباب انتشارها, إلى أن تمكن المرض نفسه من إستغلال المنابر ووسائل الإعلام في كسر حاجز الدفاع ’ وتنظيم الفيروسات وضخ أموال تفعيلها في محاولة للإنتشار سريعا في خلايا أخرى سليمة! وتجاوز المرض الحد المسموح به في محاولة لتشويه رأس الجسم القادر على المواجهة بالطرق والوسائل الصائبة والقانونية.

نعم سيدي الرئيس : فقد بدأ المرض بإستهداف رأس الجسم من خلال تصريحات وحوارات لا تتعلق بالحقيقة بشيء لكنها تأخذ أبعادا أخرى من التطاول والمزايدة والتشهير والتجريح وهذا يحتاج إلى مواجهة حاسمة تضع فيها النقاط على الحروف , فالمشكلة الأن ليست في المرض , تشخيصه وتحديد نوعه ومساراته قضية حُسمت منذ فترة طويلة, والفيروسات المساندة مكشوفة وتعمل بالوقود المالي ووعود المرض نفسه للفيروسات بالبقاء والإنتشار والتمدد حاضرا ومستقبلا! وهذا ما جعل حجم المغالطات والتآويلات بالإتساع مستفيدا منه المرض وفيروساته القليلة (المستفيدة! والخائفة! ) وليس لدي أدنى شك في ادراككم بتصنيف الفئات المستفيدة والخائفة كيف؟ ولماذا؟.

اجتهادات وتحليلات وآراء ومواقف تخرج علينا كل يوم لا فائدة منها ’ لا بل فإن المستفيد الوحيد هو المرض بعينه وفيروساته,ولا يحتاج الأمر سوى للحسم ليس بقرار الفصل وتبعاته إنما بتحديد الأسباب الحقيقية للفصل والأوراق الثبوتية ودلائل الإتهامات وهو ما سيضع حدا للمرض وفيروساته والمنابر الإعلامية المستخدمة لنشر هذه الفيروسات ، ونعتقد حينها أن العصفور الأمدي سيتوقف عن تخصيص مساحة لإنتشار المرض أو أي فيروس تابع له!! ومن هنا سيدي الرئيس نقول احسم الأمر وتوكل .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل