المحتوى الرئيسى

ابتكار مصرى يكافح «هروب المساجين».. ويحرر مخالفات المرور «لاسلكياً»

06/20 22:20

«لابد أن أصل لإنتاج غاز (الهليوم) بأى طريقة».. تحد وضعه الطالب حسام فتح الله غازى أمامه لينفذ ابتكاراته التى تتطلب وجود منطاد «بالونة كبيرة يوضع بها غاز الهيدروجين أو الهليوم ليساعدها على الطيران»، ليستخدمه كبديل لشبكات «الموبايل» والرقابة على المرور وتحرير المخالفات، ورغم أن تخصصه الدراسى يتعلق بهندسة الإلكترونيات، فإنه أصر على الذهاب لكلية العلوم بجامعة المنوفية لكى يتعلم كيف ينتج غاز «الهليوم» من التفاعلات الكيميائية. وبعد عدة لقاءات مع بعض الأساتذة والطلاب تعلم طريقة توليد الغاز واستطاع أن ينتجه ويخزنه فى «طفاية» حريق، كى يستخدمه فيما بعد فى صناعة المنطاد.

«حسام» لدية 4 ابتكارات تعتمد على تثبيت منطاد فى الهواء على ارتفاع معين ووضع جهاز استقبال وإرسال يختلف من ابتكار لآخر، الأول: عبارة عن طريقة لاستخدام شبكات «الموبايل» بشكل آمن تمنع تعرض المواطنين لذبذبات شبكات المحمول، والثانى: التحكم من بعد فى تحرير المخالفات المرورية، والثالث: رصد السجناء والأشخاص المشكوك فيهم لمنعهم من الهروب من أى مكان، والرابع: التحكم فى رى الأراضى الزراعية الصحراوية لاسلكيا.

يوضح حسام ابتكاره الأول: «للقضاء على أضرار شبكات الموبايل نستطيع أن ثبت منطاداً على ارتفاع من 22 إلى 30 كيلو فى الهواء يستطيع أن يغطى مصر كلها بشبكات الموبايل، ونتحكم فى المنطاد من بعد، ونستخدم الخلايا الشمسية فى توليد الكهرباء التى تحتاجها أجهزة الشبكة وبالتالى نقلل استخدام الكهرباء العادية، ويمكن أن نستخدم مجموعة من المناطيد على ارتفاعات أقل لتغطية مناطق أقل، فمثلا لو ارتفعنا بالمنطاد على بعد 10 كيلو تصبح تغطية الشبكة على بعد 40 كيلو وكلما ارتفعنا لأعلى زادت تغطية الشبكة»، أضاف «حسام» أن تكلفة المنطاد الواحد حوالى 300 مليون جنيه، شاملة تركيب الخلايا الشمسية، والمعدات والتجهيزات اللازمة.

ابتكر «حسام» طريقة جديدة لتحرير المخالفات، باستخدام دائرة إلكترونية توضع فى السيارة تحدد سرعة السيارة وتتصل مع المنطاد وترسل له السرعة التى يسير بها السائق فتقارن بينها وبين السرعة المسموحة فى هذه المنطقة، ولو كان هناك تجاوز يتم تسجيل مخالفة بمكانها ووقت حدوثها، ولا يمكن لصاحب السيارة أن يبطلها لأنها تعتمد فى تشغيلها على حركة إطار السيارة، وإذا حاول ذلك ترسل للمنطاد تنبيهاً بأن السائق أبطل عملها.

قال حسام: «يمكن أن تعمم إدارة المرور هذه الفكرة وتلزم كل أصحاب السيارات بتركيب هذه الدائرة التى لن يتعدى سعرها الـ30 جنيهاً، وتضع بيانات السيارة وصاحبها للمنطاد أولاً بأول وتستقبل المخالفات من المنطاد يوميا».

«رصد السجناء وتتبعهم ومنعهم من الهرب»، هو دور الابتكار الثالث لـ«حسام»، ويعتمد على المنطاد أيضا، فقد صمم دائرة مكونة من قطعتين منفصلتين عن بعضهما الأولى توضع فى المنطاد وبها بيانات السجناء والأشخاص المتحفظ عليهم، والنطاقات غير المسموح لهم بتجاوزها، والثانية توضع فى يد الشخص وتكون محكمة الإغلاق. فإذا حاول السجين أن يتخطى نطاق السجن أو مكان معين تعطى إشارة للجهاز الموجود بالمنطاد فيرسل تنبيهاً لإدارة السجن بأن هناك أحداً يريد الهروب وتخطى نطاق السجن.

وتابع «حسام»: «يمكن تطبيق هذا على الأشخاص المطلوبين للمحاكمة والمتوقع أن يهربوا خارج مصر، أو الأشخاص الموجودين بالمستشفيات العقلية، أو أى شخص يمكن أن يهرب من حكم أو مكان معين» ويضيف: «سعر الدائرة المستخدمة فى هذا الابتكار رخيصة ولا تتعدى الـ60 جنيهاً».

«التحكم فى زراعة الأراضى لاسلكيا».. هو الابتكار الرابع لـ«حسام»، ويعتمد على التحكم فى صمامات مضخات المياه التى تروى الأراضى الصحراوية، وينقسم الابتكار لجزئين، الأول: عبارة عن جهاز يوضع على كل صمام، والثانى: يوضع بالمنطاد، ويتم تسجيل أوقات رى الزراعة وكمية المياه المطلوبة، ويعطى الجهاز الموجود بالمنطاد أمراً بفتح وقفل الصمام، على حسب البيانات المسجلة. يوضح حسام: «يمكن استخدام منطاد واحد لتنفيذ كل هذه الابتكارات، بشرط أن تهيئة المنطاد بطريقة تمنع تداخل إشارات الأجهزة اللاسلكية المستخدمة، وبالتالى نقلل تكلفة المشروع»، «كل مكونات هذه الابتكارات مصنوعة بمكونات محلية ورخيصة ولا تتعدى الـ60 جنيهاً».. هذا ما قاله «حسام»، وأضاف: «المشكلة فى تصنيع المنطاد لأنه هو الأكثر تكلفة»

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل