المحتوى الرئيسى

محمود حامد يكتب: خضراوات.. للبيع

06/20 22:00


متتأخرش وياريت بسرعة عشان ألحق..

حاضر، خلاص فهمت

لا أدرى كيف وافقتها على أن أفعل ذلك؟!

******************************************************

*فمذ أن تزوجنا لم أشاركها أى عمل من أعمال منزلها فهى وزيرة كل الوزارت، ولا أعتقد أننى أصلح إلا أن أكون وزيرا للمالية فقط

- دا بالنسبة لبيتنا بس طبعا - وكل ما أعرفه عن أمور منزلها هو مشهد زوجتى، وهى تأخذ منى مصروف المنزل، مع أول كل شهر ميلادى.

*لا أعرف الفارق بين الكوسة المطبوخة والمحشية ولا حتى المسلوقة ولا أريد أن أعرف الاختلاف بين القلقاس والبطاطس، ولا يشغلنى التفكير أو التساؤل بأيهما أصلح للحشو: الباذنجان الأسود أم الأبيض.

*لم تكن كل تلك المفردات تهمنى أو تشغلنى، شىء واحد كان يشغلنى هو عملى، ولكن الأمور قد تغيرت قليلا - من وجهه نظر زوجتى على الأقل - بعد أن تركت عملى لظروف ما منذ ما يقرب من شهر، فانا أؤمن أن الجلوس بغير عمل أفضل من عمل لا تقبله أو عمل لا يقبلك.

******************************************************

*على ما يبدو أن زوجتى قد شعرت بما داخلى من ملل، فأنا لا أميل للابتعاد عن المنزل، فأنا حقا كائن بيتوتى بكل ما تحمل الكلمة من معنى، طالعتنى زوجتى هذا الصباح على غير عادتها، وقالت:

- تحب تأكل كوسة محشية؟

أجبتها متظاهرا بالاهتمام ممتنا لكوب النسكافيه المحبب لدى، والذى صنعته لى منذ قليل:

- يا ريت طبعا.

قالت بسرعة كمن وجدت كنزا :

طيب، انزل بسرعة الحق الراجل اللى واقف تحت عمارتنا، وهاتلنا منه كوسة.

تعجبت لطلبها وتعجبت أكثر لأنى وافقتها، تحركت لأسفل المنزل كالمسحور أو المسلوب إرادته وتوجهت لعربة بائع الخضراوات والتى يقف الى جوارها شاب ريفى يافع فى العقد الثالث من عمره تبدو عليه سمات الرجولة وشهامة أولاد البلد فقابلنى قائلا:

- أؤمر يا بيه.

-عايز.. اممممممممم.

ثم فكرت قليلا محدثا نفسى (أنا ومراتى وأحمد وعلياء)، ثم رددت كالواثق:

- خمسه كيلو كوسة للحشية.

وتخيلنى الرجل الأول فى عالم الطهى تخصص كوسة محشية.

فرد الرجل بلهجة جمعت بين الأسف والرجاء:

- ممكن تستنانى يا بيه أروح أول الشارع أجيب لحضرتك الكمية اللى طلبتها.

على الفور وللمرة الثانية أوافق بدون تفكير، ولكن هذه المرة أوافق على كلام البائع مومئا برأسى وبكل أدب.

مشى الرجل مسرعا حاملا قفصا فارغا لإحضار الكوسة المطلوبة

******************************************************

*شردت قليلا وتأملت المشهد أمامى: عربة خشبية يجرها حمار ينظر أمامه غير عابئ بما يحمل من خضراوات وأقفاص، وفوق العربة أقفاص فارغة وأخرى ممتلئة وميزان بسيط، وعدد من الاثقال وخضراوات مفروشة على العربة أبرز ما عرفته منها هى الطماطم. ولكن جذبنى بشدة مشهد الحمار وهو ينظر أمامه فقط ولا يفكر أن يلتفت على كل ما تحمله العربة من خلفه، ثم حدثت نفسى:

بالرغم من أننى أرى أن هذا الحمار عجيب فى أمره، إلا أننى كنت أشبهه إلى وقت قريب، فأنا أقود كل تلك الأسرة ولا أنظر إلا لعملى ولا أهتم أن أعرف أى شىء عن تفاصيل منزلى لدرجة أننى اسميته منزلها، فهى أعلم بكل شىء فيه، أكثر ما كان يهمنى فى المنزل هو سريرى الذى كان يأوينى بعد يوم طويل من العمل الشاق، وتلفاذى الذى أرى من خلاله أسعار العملات فى السوق المحلية والعالمية بحكم طبيعة عملى، أجل فأنا أشبه ذلك الحمار- ولكن ليس كأى حمار طبعا- الناظر أمامه فقط.

******************************************************

وسط تلك التأملات جاء شيخ عجوز لم أر منه سوى جلبابه البنى وعمته البيضاء، ووجهه الأسمر الذى تغطيه التجاعيد، وسألنى:

هى الطماطم بكام يا ابنى؟ ووسط دهشتى وحيرته من تلك الدهشة فوجئنا بصوت يقول:

أوزنله الكيلو ب 2 جنيه يا باشمهندس.

طالعنا مصدر الصوت فإذا بها امرأة عجوز كانت تفترش جانب الطريق من خلفى، لم أرها إلا وقتها فقط، وكأشطر بائع فى أسواق مصر، وزنت الطماطم ووضعتها فى شنطة بلاستيك سمراء وأخذت المقابل، ولا أدرى كيف أسمع وأطيع للمرة الثالثة، وبدون أدنى تفكير!

*طال انتظارى وتأخر البائع ثم تذكرت المرأه التى تجلس من خلفى وتأملت وجهها، والذى كسته قسمات الدهر، وعيناها المنغلقتان بفعل الزمن، وجلبابها الأسود وطرحتها الملفوفة بإحكام، وجلستها الواثقة أمام جوال يضم أعواد خضراء لم أهتم بماهيتها، ولكن وضح على وجه المرأه أنها تريد أن تطلب منى شيئا ما لا أعرفه!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل