المحتوى الرئيسى

ترحيب بين موظفى «صحة حلوان» بالإبقاء على المديرية.. و2000 موظف فى انتظار قرار المحافظ

06/20 21:58

تباينت ردود الأفعال بين موظفى مدينة حلوان حول قرار الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة، الذى انفردت «المصرى اليوم» بنشره الإثنين بشأن الإبقاء على مديريتى الشؤون الصحيةلحلوان و6 أكتوبر على أن يتم عملهما تحت إشراف نائب المحافظ المختص، ففى الوقت الذى أشاد فيه موظفو مديرية الصحة بحلوان بقرار الوزير الذى اعتبره البعض حفاظاً على حقوقهم المادية والقانونية، سادت حالة من الترقب بين موظفى العقود المؤقتة بالمحافظة والبالغ عددهم حوالى 1950 موظفاً مؤقتاً، والذين تساءلوا عن أوضاعهم القانونية فى ظل القرار الأخير وما إذا كان محافظ القاهرة سيبقى عليهم أو سيقوم بتسريحهم قبل السنة المالية الجديدة فى 30 يونيو المقبل.

وأكد عدد من موظفى المديرية أنهم فى انتظار قرار الدكتور عبدالقوى خليفة، محافظ القاهرة، بشأن ترسيم الحدود الإدارية لمديرية الشؤون الصحية بحلوان، وذلك لمعرفة المناطق والأحياء التى ستشرف عليها المديرية، وكذلك كنوع من تأكيد القرار الذى اتفق عليه كل من وزيرى الصحة والتنمية المحلية.

من ناحية أخرى، دفع القرار موظفى مديرية التربية والتعليم بحلوان البالغ عددهم 450 موظفا للتظاهر داخل المديرية على مدار يومين للمطالبة بالإبقاء على المديرية وعدم إلغائها على غرار مديرية الشؤون الصحية بحلوان.

من جانبه، أكد مصدر مسؤول بمحافظة القاهرة أن قرار إلغاء محافظة حلوان لا يتفق واللامركزية التى تسعى الدولة لتحقيقها منذ سنين، وقال فى تصريح لـ«المصرى اليوم» إنه لا يوجد مبرر أو سبب حقيقى لإلغائها، الأمر الذى سيزيد من أعباء القاهرة عند ضم محافظة كاملة لها.

وأشار المصدر إلى أن قرار الإلغاء سيتسبب فى خفض مستوى جودة الخدمة المقدمة للمواطن فى حلوان، فبعد أن كانت جميع مديريات الخدمات بحلوان مثل (الصحة والتعليم والتمويل والطب البيطرى والثقافة والزراعة والرى والإسكان والأمن) تخدم أكثر من 2 مليون نسمة فقط سيؤدى ذلك إلى توزيع هذه الخدمات على قطاع أكبر بين القاهرة وحلوان، مما سيسبب ضعف الخدمة، لافتا إلى أن القرار سيؤدى إلى ضعف الدخول والاستثمارات الموجهة لحلوان فبعد أن كانت جميع مصادر الدخل من مشاريع استثمارية ومحاجر تدخل فى صندوق خدمات المحافظة سيؤول الأمر كله إلى القاهرة التى دائما ما يكون التركيز على أحيائها أكثر من حلوان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل