المحتوى الرئيسى

في ذكرى رحيله ... 20-6-2011 "صباح الخير على الورد اللي فتّح في جناين مصر"بقلم :حمدي فراج

06/20 21:54

في ذكرى رحيله ... 20-6-2011

"صباح الخير على الورد اللي فتّح في جناين مصر"

بقلم :حمدي فراج

في هذا الشهر توفي الشيخ إمام عيسى قبل ستة عشر سنة عن عمر ليس طويلا وليس قصيرا (سبعة وسبعين) لكنه امتد الى يومنا الحالي الذي يشهد تجليات نبوءاته بألحان اوتارعوده الخالدة التي مزجها وصهرها باوتار صوته الرخيم وكلمات رفيق دربه الشاعر أحمد فؤاد نجم .

عندما مات ، لم يسمع بموته أحد ، وبالكاد مشى في جنازته المئات من جيرانه وممن سمعوا بالخبر ، لأن الاعلام على تنوعه وسرعة انتشاره ، لم يكن ليتنفس الا من رئة السلطان ، والسلطان كان غاضبا على هذا الشيخ الاعمى ، للدرجة ان السلطان الاسبق اعتقله وزجه في اتون سجونه عدة سنوات ، لا لشيء ، الا لأنه كان يغني .

في زمان "السلطان" السحيق ، زج بالالاف من أمثالهم من العلماء والفلاسفة والثائرين والمصلحين ، وأزهق أرواحهم في الغياهب ، ونذكر منهم سقراط الذي كانت تهمته "إفساد عقول الشباب" وابن المقفع الذي وضع كتاب على ألسنة الحيوانات وضرب على يديه حتى تقفعت ، و الحلاج ، وبشار ، والمعري ، وغيرهم الكثير ، لكن ليس لأن أحدهم كان يغني كالشيخ إمام .

لم يكن الشيخ غنيا ، ولا بأي معنى ، لم يكن في غنى اي مطرب مصري او عربي حتى لو كان مطربا هابطا ومغمورا ممن تعج بهم ساحة "الطرب" ، ونسمع ان عمرو ذياب يبيع شريطا واحدا بملايين الدولارات ، ولا يضاهيه الا الرقصة فيفي عبده ، وحين تموت ، فإنها ستحظى بإهتمام الاعلام والسلطان ، في حين بالكاد كان الشيخ الضرير يجد ما يسد رمقه .

اللهم لا حسد ، ولكن هل ان محبي ، عمرو ذياب ، او أي مطرب آخر ممن لا تحضر أسماءهم ، اكثر من محبي الشيخ إمام ؟ نجزم ان هذا ليس صحيحا ، فالشيخ له صوت جميل ويغني بأداة موسيقية واحدة او اثنتين ، ومحبوه في كل العالم العربي ، فلماذا يكاد الشيخ لا يجد شيئا يأكله ، ويكاد الآخرون لم يبقوا على شيئ لم يأكلوه .

اليوم ، يحضر الشيخ اكثر من اي سنة أخرى من سنوات رحيله ، فالذي بشر به على مدار خمسين سنة ، أزهر ونوّر بل وأثمر ، ولم يبق الا القطاف ، في حين ان مضطهديه ، ممن كادوا يموتون من الشبع ، يجلسون مكانه في السجون ، ينظرون في مرآتهم ، فلا يروا لا سحناتهم وقد اعتلاها الآسى والعار ، وصورة الشيخ إمام يصدح :

صباح الخير على الورد اللي فتح في جناين مصر /

صباح العندليب يشــــدي بألحان السبوع يا مصر /

صــبـاح الداية واللفة ، ورش الملح في الزفة /

صباح يطلع بأعلامنا من القلعة لباب النصر/

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل