المحتوى الرئيسى

مثقفون‮ أزهريون ‬يرسمون خريطة طريق مصر

06/20 20:11

أولاً‮: ‬دعم تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة التي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬دستور ترتضيه الأمة‮ ‬يفصل بين سلطات الدولة ومؤسساتها القانوية الحاكمة وتحديد إطار الحكم الذين‮ ‬يضمن الحقوق والواجبات لكل أفرادها،‮ ‬بحيث تكون سلطة التشريع فيها لنواب الشعب بما‮ ‬يتوافق مع المفهوم الإسلامي‮ ‬الصحيح،‮ ‬حيث لم‮ ‬يعرف الإسلام في‮ ‬تشريعاته ولا حضارته ولا تاريخه ما‮ ‬يعرف في‮ ‬الثقافات الأخري‮ ‬بالدولة الدينية الكهنوتية التي‮ ‬عانت منها البشرية علي‮ ‬مر التاريخ شريطة ان تكون المبادئ الكلية للشريعة الإسلامية هي‮ ‬المصدر الأساسي‮ ‬للتشريع ويضمن لاتباع الديانات السماوية الأقرب الاحتكام الي‮ ‬شرائعهم الدينية في‮ ‬قضايا الأحوال الشخصية‮.‬

ثانياً‮: ‬اعتماد النظام الديمقراطي‮ ‬القائم علي‮ ‬الانتخابات الحرة المباشرة لتحقيق مبادئ الشوري‮ ‬الإسلامية بما‮ ‬يضمن من تعددية وتداول سلمي‮ ‬للسلطة وتحديد الاختصاصات ومراقبة الأداء ومحاسبة المسئولين وإدارة شئون الدولة بالقانون والقانون وحده وملاحقة الفساد وتحقيق الشفافية وحرية الحصول علي‮ ‬المعلومات وتداولها‮.‬

ثالثا‮: ‬الالتزام بمنظومة الحريات الأساسية في‮ ‬الفكر والرأي‮ ‬واحترام حقوق الإنسان والمرأة والطفل وعدم التمييز علي‮ ‬أساس الدين أو النوع أو الجنس تأكيداً‮ ‬علي‮ ‬مبدأ التعددية واحترام العقائد الدينية السماوية الثلاث‮.‬

رابعاً‮: ‬الاحترام التام لآداب الاختلاف وأخلاقيات الحوار وتجنب التكفير والتخوين وتأثيم استغلال الدين أو استخدامه لبث الفرقة والتنابذ والعداء بين المواطنين والنزاعات الطائفية‮.‬

خامساً‮: ‬التأكيد علي‮ ‬الالتزام بالمواثيق والقرارات الدولية والعلاقات الإنسانية التي‮ ‬تتفق مع سماحة الإسلام والثقافة الإسلامية والخبرة الطويلة للشعب المصري‮ ‬في‮ ‬عصوره المختلفة‮.‬

سادساً‮: ‬الحرص التام علي‮ ‬صيانة كرامة الأمة المصرية والحفاظ علي‮ ‬عزتها الوطنية والاحترام الكامل لدور العبادة لاتباع الديانات السماوية الثلاث وضمان الممارسة الحرة لجميع الشعائر دون أي‮ ‬معوقات واحترام جميع مظاهر العبادة بمختلف أشكالها والحرص التام علي‮ ‬صيانة حرية التعبير والإبداع الفني‮ ‬والأدبي‮.‬

سابعاً‮: ‬اعتبار التعليم والبحث العلمي‮ ‬مسئولية الدولة ودخول مصر عصر المعرفة وتكريس كل الجهود لتدارك ما فاتنا واستثمار الثروة البشرية لتحقيق المشروعات المستقبلية‮.‬

ثامناً‮: ‬اعمال فقه الأولويات في‮ ‬تحقيق التنمية والعدالة ومواجهة الاستبداد ومكافحة الفساد والقضاء علي‮ ‬البطالة والنهضة بالمجتمع مع اعتبار الرعاية الصحية واجب الدولة تجاه المواطنين جميعا‮.‬

تاسعاً‮: ‬بناء علاقات مصرية جيدة بأشقائها العرب ومحيطها الإسلامي‮ ‬ودائرتها الإفريقية خصوصاً‮ ‬مع دول حوض نهر النيل وبقية دول العالم علي‮ ‬أساس التعاون المشترك وابتغاء مصلحة الشعوب في‮ ‬إطار الندية والاستقلال التام والمحافظة علي‮ ‬البيئة لتحقيق السلام العادل بين الأمم والتوفيق بين مصالحها المختلفة مع مناصرة الحق الفلسطيني‮ ‬والحفاظ علي‮ ‬استقلال الإرادة المصرية،‮ ‬واستعادة دورها القيادي‮ ‬التاريخي‮.‬

عاشراً‮: ‬تأييد مشروع استقلال الأزهر وقيام هيئة كبار العلماء باختيار الإمام الأكبر والعمل علي‮ ‬تطوير مناهج التعليم الأزهري‮ ‬لاستعادة دوره الأصيل والتقريب بين المذاهب الإسلامية المختلفة‮.‬

الحادي‮ ‬عشر‮: ‬اعتبار الأزهر الشريف هو الجهة المختصة التي‮ ‬يرجع إليها في‮ ‬شئون الإسلام وتراثه مع عدم مصادرة حق الجميع في‮ ‬إبداء الرأي‮ ‬متي‮ ‬توافرت له الشروط اللازمة والالتزام بآداب الحوار واحترام ما توافق عليه علماء الأمة،‮ ‬وفي‮ ‬نهاية البيان أهاب فضيلة الإمام الأكبر علماء الأزهر والمثقفون المشاركون في‮ ‬اعداد هذا البيان وجميع الأحزاب والاتجاهات السياسية المصرية بالالتزام بالعمل لكي‮ ‬تتقدم مصر سياسياً‮ ‬واقتصاديا واجتماعياً‮ ‬في‮ ‬إطار محددات هذا البيان مسترشداً‮ ‬فضيلته بشيخ الإسلام الشيخ حسن العطار وتلميذه الشيخ رفاعة الطهطاوي‮ ‬والإمام محمد عبده وتلاميذه وائمته المجتهدين من أمثال المراغي‮ ‬ومحمد عبدالله دراز ومصطفي‮ ‬عبدالرازق وشلتوت وغيرهم من شيوخ الإسلام وعلمائه وما حققوه لصالح المجتمع لهذا اليوم‮.‬

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل